إيران ترفض الانتقادات الأميركية لانتخابات الرئاسة

إيران ترفض الانتقادات الأميركية لانتخابات الرئاسة

اتهمت إيران الولايات المتحدة اليوم (الثلاثاء) بالتدخل في شؤونها بعد قولها إن الانتخابات الرئاسية التي أجريت يوم الجمعة لم تكن حرة ولا نزيهة.
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية أمس (الاثنين) إن الولايات المتحدة ترى العملية التي أصبح إبراهيم رئيسي من خلالها رئيسا منتخبا لإيران «مصطنعة للغاية»، وأكد أن واشنطن لا ترى هذه الانتخابات حرة أو نزيهة، بحسب ما نقلته وكالة رويترز للأنباء.
ونقلت وسائل إعلام رسمية عن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي قوله «نعتبر هذا التصريح تدخلا في شؤوننا الداخلية، ومنافيا للقانون الدولي، ونحن نرفضه».
وأضاف «الحكومة الأميركية ليست في وضع يخولها التعبير عن آرائها في عملية الانتخابات في إيران أو أي بلد آخر».
وفاز رئيسي، وهو قاض متشدد يخضع لعقوبات أميركية لاتهامه بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان، كما كان متوقعا، بعد سباق اتسم بعزوف الناخبين عن المشاركة بسبب الصعوبات الاقتصادية والقيود السياسية.
كان أكثر من نصف الناخبين المؤهلين في حالة استياء شديد حالت دون مشاركتهم في التصويت، أو امتثلوا على ما يبدو لدعوات من معارضين في الداخل والخارج إلى مقاطعة الانتخابات. كما لم يشارك الكثير من الناخبين المؤيدين للإصلاح بسبب قلة الخيارات بين المرشحين بعدما منعت لجنة الانتخابات التي يسيطر عليها المتشددون مرشحين بارزين من المعتدلين والمحافظين من خوض الانتخابات.
وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات التي اقتصرت على أربعة مرشحين فحسب 48.8 في المائة، وهي نسبة متدنية قياسية.

المصدر: الشرق الأوسط