استياء خليجي واسع من تصريحات لوزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي

استياء خليجي واسع من تصريحات لوزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي

أثارت تصريحات لوزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي بشأن الوضع في اليمن، استياءً خليجياً واسعاً كونها تسيء إلى السعودية والإمارات، فيما استدعت الكويت القائم بالأعمال اللبناني احتجاجا على التصريحات.

وعبر الدكتور نايف الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عن رفضه التام جملة وتفصيلاً لتصريحات وزير الإعلام اللبناني، مؤكدا أنها تعكس فهماً قاصراً وقراءة سطحية للأحداث في اليمن.

واستنكر الأمين العام تعرض الوزير اللبناني لكل من السعودية التي تقود التحالف العربي لدعم الشرعية اليمنية، ودولة الإمارات، خلال حديثه متهماً إياهما بالاعتداء على اليمن، في الوقت الذي يعمل التحالف العربي لدعم الشرعية على إعادة الأمور إلى نصابها الصحيح قبل الانقلاب الحوثي على الشرعية في سبتمبر (أيلول) 2014.

وطالب الأمين العام وزير الإعلام اللبناني بالرجوع إلى الحقائق التاريخية وقراءة تسلسلها ليتضح له حجم الدعم الكبير الذي تقدمه دول التحالف العربي بقيادة السعودية لدعم الشرعية للشعب اليمني في كل المجالات والميادين، وذلك بهدف الوصول إلى حل شامل للأزمة اليمنية وفقاً للمرجعيات الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار اليمني، وقرار مجلس الأمن رقم 2216.

كما استنكر الأمين العام دفاع وزير الإعلام اللبناني عن جماعة الحوثي الانقلابية في الوقت الذي يتجاهل فيه تعنت الحوثي ضد كل الجهود الدولية الرامية لإنهاء الأزمة اليمنية، وفي الوقت الذي تستهدف جماعة الحوثي السعودية بالصواريخ والمسيرات، وفي الوقت الذي تستهدف جماعة الحوثي أبناء الشعب اليمني الأعزل وتمنع وصول المساعدات الإغاثية للمناطق المنكوبة. وطالب وزير الإعلام اللبناني بعدم قلب الحقائق، كما طالبه بالاعتذار عما صدر منه من تصريحات مرفوضة، مؤكداً بأن على الدولة اللبنانية أن توضح موقفها تجاه تلك التصريحات.

إلى ذلك، أعرب الأمين العام الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف العثيمين، عن استنكاره ورفضه لتصريحات قرداحي بشأن الوضع في اليمن والإساءة للسعودية رئيسة القمة الإسلامية والإمارات.

وشدد الأمين العام على أن تصريحات وزير الإعلام اللبناني «تصرف غير مسؤول ولا يبالي بمصلحة الشعب اليمني».

وأكد العثيمين أن منظمة التعاون الإسلامي تثمن الجهود التي تقوم بها السعودية من خلال قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن ومساندة الحكومة الشرعية لإعادة الأمور إلى نصابها، ووقف الانقلاب على الشرعية الذي قامت به ميليشيا الحوثي الإرهابية منذ سبتمبر (أيلول) 2014. بالإضافة إلى الدور الإنساني الكبير لمساندة الشعب اليمني من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وشدد الأمين العام على أن وزير الإعلام اللبناني تجاهل الجهود المبذولة التي تقوم بها السعودية لتحقيق السلام ووقف إطلاق النار والتي تواجه تعنتاً من الحوثيين وإصرارهم على توجيه الصواريخ الباليستية والطائرات المفخخة إلى الشعب اليمني والمدنيين في السعودية، واستهداف أراضي السعودية والمواطنين والمقيمين على أراضيها.

كما استدعت وزارة الخارجية الكويتية، اليوم (الأربعاء)، القائم بالأعمال اللبناني، وسلمته مذكرة احتجاج على تصريحات وزير الإعلام اللبناني تجاه السعودية والإمارات.

ونقلت «وكالة الأنباء الكويتية (كونا)» عن وزارة الخارجية استنكار ورفض الكويت الشديدين التصريحات الإعلامية الصادرة عن وزير الإعلام اللبناني تجاه السعودية والإمارات، «التي اتهم فيها البلدين الشقيقين باتهامات باطلة تناقض الدور الكبير والمقدر الذي يقومان به في دعم اليمن وشعبه، والتي لم تعكس الواقع الحقيقي للأوضاع الحالية في اليمن، وتعتبر خروجاً عن الموقف الرسمي للحكومة اللبنانية، وتغافلاً عن الدور المحوري الهام للسعودية والإمارات والتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن».

واستدعت وزارة الخارجية القائم بالأعمال اللبناني هادي هاشم وسلمته مذكرة احتجاج رسمية تتضمن «رفض الكويت التام هذه التصريحات التي تتنافى مع الواقع، ولا تمت للحقيقة بصلة، وتتعارض مع أبسط قواعد التعامل بين الدول».

وأعلن وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، في وقت سابق اليوم، أنه وجّه سفير بلاده في بيروت بتسليم الخارجية اللبنانية رسالة استنكار على تصريحات صادرة عن وزير الإعلام.

وقال وزير الخارجية اليمني على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «وجهت سفيرنا في بيروت بتسليم الخارجية اللبنانية رسالة استنكار على التصريحات الصادرة عن وزير الإعلام اللبناني، في أحد البرامج التلفزيونية، التي تعد خروجاً عن الموقف اللبناني الواضح تجاه اليمن وإدانته للانقلاب الحوثي ودعمه لكل القرارات العربية والأممية ذات الصلة».

ومن جانبه، استغرب معمر الإرياني وزير الإعلام والثقافة والسياحة، التصريحات الصادرة عن وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي، التي تعكس جهلاً فاضحاً بالشأن اليمني، وانحيازاً أعمى لميليشيات الحوثي الإرهابية، وتجاهلاً لدور نظام إيران وأجندته التوسعية باليمن والمنطقة، في إدارة الانقلاب وتفجير الحرب وتقويض جهود التهدئة ووقف إطلاق النار وإحلال السلام‏.

المصدر: الشرق الأوسط