الأمم المتحدة تتوقع تأثر نصف مليون سوداني بالفيضانات

الأمم المتحدة تتوقع تأثر نصف مليون سوداني بالفيضانات

توقعت الأمم المتحدة أن يتأثر نحو نصف مليون مواطن سوداني جراء السيول ومياه الأمطار التي هطلت خلال العام الحالي، فيما بلغ عدد المتضررين، وفقاً لأحدث المعلومات الصادرة عن جهات محلية ودولية حتى أول من أمس، 136 ألف أسرة في جميع أنحاء البلاد.

وذكرت تقارير «مفوضية العون الإنساني الحكومية» أن الأمطار الغزيرة والفيضانات ألحقت أضراراً متفاوتة الخطورة، شملت الدمار الكلي والجزئي لنحو 11 ألف منزل في 12 ولاية سودانية. فيما أكدت إحصاءات «المجلس القومي للدفاع المدني السوداني» وفاة أكثر من 50 شخصاً، وإصابة العشرات منذ بدء موسم الخريف، في وقت يتواصل فيه حصر العديد من الضحايا في مناطق أخرى، خصوصاً شرق البلاد الذي عزل منذ مطلع أغسطس (آب) الحالي.

ومن أكثر المناطق تضرراً ولايات دارفور الخمس، وولايات كردفان الثلاث، بالإضافة إلى ولايتي النيل الأبيض والجزيرة بوسط البلاد، ويقطن هذه الولايات نحو ثلث سكان البلاد.

وغمرت المياه أكثر من 20 قرية محلية، تابعة لعاصمة ولاية الجزيرة (وسط)، حيث دمرت نحو 100 منزل، ومساحات واسعة من الأراضي الزراعية، بينما لا تزال المياه تحاصر تلك المناطق، وسط مناشدات المواطنين الحكومة المركزية التدخل العاجل لمواجهة الكارثة.

في سياق متصل، حذرت تجمعات أهلية بشرق السودان من الأضرار الفادحة التي خلفها اجتياح نهر القاش عدداً من المناطق داخل الإقليم، مؤكدة أن الأوضاع أصبحت خطيرة بسبب اتساع رقعة المناطق التي شملتها الأمطار الغزيرة والفيضانات، التي تجتاح المساكن والمناطق الزراعية، وكذا ارتفاع عدد المتضررين بأضرار جسيمة. كما ناشدت قيادة الدولة والمنظمات الإقليمية والدولية التحرك العاجل لدرء الكارثة، وإغاثة المنكوبين وتقديم المساعدات العاجلة، محذرة من مخاطر انتشار الأوبئة والأمراض وانعدام الغذاء.

ودعت هذه التجمعات إلى إعلان مناطق بالشرق مناطق منكوبة، تستدعي تدخلاً عاجلاً لتوفير الضروريات اللازمة، وفي مقدمتها الغذاء والملابس والمأوى للمتضررين، وتقوية التروس الترابية التي تحمي التجمعات السكانية في القرى والمدن.

من جهته؛ ذكر «مكتب الشؤون الإنسانية» التابع للأمم المتحدة بالسودان «أوتشا»، أنه يُتوقع بحسب تقارير محلية وعالمية ذات الصلة، أن يتضاعف عدد المتضررين من الفيضانات من السكان والمحليات، مقارنة بالعام الماضي، إلى أكثر من 460 ألف مواطن سوداني. علماً بأن تقارير أفادت بأن الفيضانات أثرت على 238 مرفقاً صحياً، كما جرفت المياه 1560 مصدراً للمياه، وأكثر من 1500 مرحاضاً، وفقد أكثر من 331 رأساً من الماشية، علاوة على تضرر أكثر من 5200 فدان من الأراضي الزراعية جراء الفيضانات.

في غضون ذلك، تجري المنظمات الإنسانية تقييماً سريعاً في المناطق المتضررة التي يمكن الوصول إليها. وفي هذا السياق؛ زار رئيس مجلس السيادة الانتقالي، عبد الفتاح البرهان، أول من أمس، المناطق التي تضررت من السيول والأمطار في ولاية نهر النيل، وتعهد خلال زيارته بمساعدة المتضررين حتى لا يتكرر الأمر العام المقبل.

من جهة ثانية، توقعت «الهيئة العامة للأرصاد الجوية» تأثر معظم ولايات البلاد بهطول أمطار غزيرة، خلال الـ24 ساعة المقبلة، تتسبب في جريان المياه عبر الأودية والمناطق. وبحسب وزارة الري السودانية، فإن مستوى المياه في جميع محطات المياه لا يزال دون مستوى الإنذار، باستثناء عطبرة بولاية نهر النيل، حيث تجاوز منسوب الفيضان مستوى الإنذار في 4 أغسطس الحالي.

وتهطل أمطار غزيرة على السودان عادة في الفترة الممتدة من يونيو (حزيران) إلى أكتوبر (تشرين الأول)، كما يفيض نهر النيل وفروعه المختلفة، مما يؤدي إلى دمار كبير في البنية التحتية والمحاصيل والمنشآت العامة.

المصدر: الشرق الأوسط