الاتحاد الأوروبي يفشل في فرض عقوبات على بيلاروسيا رغم مداخلة تيخانوفسكايا

الاتحاد الأوروبي يفشل في فرض عقوبات على بيلاروسيا رغم مداخلة تيخانوفسكايا

التقى وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي زعيمة المعارضة البيلاروسية سفيتلانا تيخانوفسكايا اليوم (الاثنين)، لكنهم لم يتمكنوا من تجاوز انقساماتهم من أجل فرض عقوبات على نظام الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو، وفق ما كشف مشاركون لوكالة الصحافة الفرنسية.
وقال أحد المشاركين: «لن تكون هناك عقوبات اليوم. إنه أمر مؤسف. رغم الوعود، ستغادر السيدة تيخانوفسكايا بوفاض خالٍ. هذا هو الواقع». والتقت تيخانوفسكايا وزراء خارجية الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد خلال مأدبة فطور و«طلبت منهم مساعدة الديمقراطية وحقوق الإنسان في بلادها» وفق ما ذكرت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانتشا غونزاليس لايا، التي شددت على «ضرورة أن نرسل إشارة قوية».
وقد استمرت الاحتجاجات السبت والأحد في مينسك، على غرار الأسابيع الماضية، وتم اعتقال مئات الأشخاص. وقال وزير خارجية ليتوانيا ليناس لينكيفيسيوس، الذي تستضيف بلاده المعارضة منذ فرارها من بيلاروسيا: «لقد حان الوقت بالفعل للتحرك وآمل ألا يتخذ زملاؤنا القرارات رهينة».
وأعد الاتحاد الأوروبي عقوبات ضد حوالي 40 شخصاً ثبتت مسؤوليتهم عن القمع، لكن يجب الموافقة بالإجماع عليها لتبنيها. لكن قبرص ترفض الموافقة على فرض عقوبات على بيلاروسيا ما لم يتخذ الاتحاد الأوروبي تدابير لإجبار تركيا على وقف التنقيب عن الغاز في مياه منطقتها الاقتصادية. وحذر وزير الخارجية القبرصي نيكوس خريستودوليديس لدى وصوله من أنه «لا يمكن أن يكون رد فعلنا على أي نوع من الانتهاك لقيمنا ومبادئنا الأساسية انتقائياً. يجب أن يكون منسقاً».
وكانت العقوبات على رأس المواضيع التي ناقشها الوزراء، لكن المواقف لم تتغير، وفق ما أوضح دبلوماسي آخر. وأراد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إعادة فتح النقاش حول بيلاروسيا، وطلب «أن يفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على لوكاشنكو». ومع ذلك، تعتقد العديد من العواصم الأوروبية أن فرض عقوبات على الرئيس البيلاروسي لن يساعد في محاولة الوساطة المطلوبة من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.
وتعارض ألمانيا هذه الحجة معتبرة أن تبني العقوبات «غير مناسب» لأنه يهدد بإفساد وساطتها مع أنقرة، وفق ما ذكر دبلوماسيون. وقال اثنان منهم إن «هذا الوضع غير مقبول بالنسبة لنيقوسيا التي تمسكت برفضها الجمعة». وأشار دبلوماسي قبل اجتماع الاثنين إلى أن «تركيا أعادت سفينة (عروج ريس) التي كانت تعمل في المنطقة الاقتصادية لليونان إلى الميناء، لكنها أبقت مهمة (يافوز)، وهي سفينة حفر أخرى تنقب في المنطقة البحرية قبالة قبرص. ومن الواضح أن أنقرة تلعب على انقسام الاتحاد الأوروبي».
وأوضح أحد الدبلوماسيين أن «الاثنين ليس نهاية المطاف». وأدرجت الأزمة مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان على جدول أعمال قمة قادة الاتحاد الأوروبي الخميس والجمعة كما من المقرر عقد اجتماع آخر لوزراء الخارجية في 12 أكتوبر (تشرين الأول).
ويرى وزير خارجية التكتل جوزيب بوريل أن مصداقية الاتحاد الأوروبي على المحك إذا لم يتم تبني العقوبات ضد مينسك قبل القمة الأوروبية. ومن المقرر أن يقدم عرضاً للاجتماع خلال مؤتمر صحافي. وذكرت تيخانوفسكايا، من جهتها، أنها طالبت الاتحاد الأوروبي باعتماد هذه العقوبات وبعدم الاعتراف بألكسندر لوكاشنكو رئيساً لبيلاروسيا.
ولجأت المرشحة للانتخابات الرئاسية، التي أجريت في 9 أغسطس (آب)، إلى ليتوانيا بعد تعرضها للتهديد. وتقول إنها لن تتمكن من العودة إلى بلادها خشية «زجي في السجن». وأكدت أنها لا ترغب بالترشح من جديد إذا أجريت انتخابات ثانية لأن «بيلاروسيا تمر بأزمة اقتصادية حادة وتحتاج إلى قائد محنك وخبير اقتصادي قوي» للتغلب عليها.

المصدر: الشرق الأوسط