البحر المتوسط… مقبرة عالمية للبلاستيك

في الأعماق كما على الشواطئ أو في بطون السلاحف، يغزو البلاستيك كل مكان في البحر الأبيض المتوسط الذي يُعتبر الأكثر تلوثاً بين بحار العالم، ولن تنفع عمليات التنظيف مهما تكثفت في لجم الكارثة ما لم يرافقها الحد بشكل كبير من النفايات على اليابسة. وتتعرض منطقة البحر الأبيض المتوسط التي تضم أبرز وجهات السياحة العالمية، لضغط بشري هائل، كما تستحوذ خصوصاً على ربع حركة الملاحة البحرية حول العالم. وقد وصل هذا البحر شبه المغلق إلى مستوى الإشباع، إذ حذر الصندوق العالمي للطبيعة من أن مياه المتوسط تضم ما بين 5 و10 في المائة من إجمالي كميات البلاستيك العالمية.

وبحسب اليونيسكو، يتسبب التلوث البلاستيكي سنوياً بنفوق مليون طائر وأكثر من مائة ألف حيوان من الثدييات البحرية في العالم. ويؤكد رئيس معهد الاقتصاد الدائري فرنسوا ميشال لامبير أنه «لا خيار أمامنا سوى إقفال الصنبور». ففي مختلف المدن المتوسطية، تنشط عمليات جمع النفايات من مياه البحر، مع مبادرات لتحويلها إلى أحذية أو حلي أو قطع استهلاكية أخرى.

لكن الجهود المبذولة لا تزال قاصرة عن مجابهة التحديات المطروحة، وفق لوسي كورسيال من منظمة «بيوند بلاستيك ميد» البيئية في موناكو. وهي تقول إن الأسوأ من ذلك يكمن في أن سفن الرحلات البلاستيكية قد «تنقل المشكلة إلى مكان آخر»، نظراً إلى آثارها الثقيلة على صعيد انبعاثات الكربون.وفي البحر، تلقى بعض الحلول صدى لدى العلماء، من بينها السفينة التابعة لشركة «إيكوبول» الفرنسية التي تؤجر خدماتها للمناطق الراغبة في جمع النفايات البحرية. ويمكن لهذه المركبة في المناطق الملوثة بشدة أن تعالج ألف متر مكعب من المياه في الساعة، مع سحب النفايات والوقود من خلال مرشح.

وفي خليج سان فلوران بجزيرة كورسيكا الفرنسية، يحمل مؤسس الشركة إريك دوبون قنينة محطمة، في عينة عن هذه «النفايات المتحللة بشدة التي يكون مصيرها عموماً الطمر أو الحرق».

وأظهرت دراسات أولية أن بعض الأجناس تعاني ضعفاً أكثر من سواها أمام البلاستيك، بينها السلاحف التي تبتلع 80 في المائة منها أكياساً بلاستيكية، وشعاب المرجان المروحي التي تُقطع فروعها جراء شباك الصيد المرمية أو الأسماك الفانوسية الصغيرة التي تبتلع اللدائن الصغيرة التي تطوف على سطح المياه.

المصدر: الشرق الأوسط