الرئيس التركي: لا ننتظر إذن أحد للقيام بعملية عسكرية شمال سوريا

الرئيس التركي: لا ننتظر إذن أحد للقيام بعملية عسكرية شمال سوريا

جددت تركيا عزمها على المضي قدماً في تنفيذ عملية عسكرية في شمال سوريا تستهدف وحدات حماية الشعب الكردية، أكبر مكونات تحالف قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، دون انتظار إذن من أحد. فيما انضمت روسيا إلى الولايات المتحدة في تحذير أنقرة من عدم الالتزام بالاتفاقات التي وقعت في عام 2019 وتوقفت بمقتضاها عملية «نبع السلام» العسكرية التركية في شرق الفرات.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن بلاده لا تأخذ إذناً من أحد لمكافحة الإرهاب، وستتدبر أمرها، حال عدم قيام الولايات المتحدة بما يتعين عليها بهذا الخصوص. وشدد إردوغان، في تصريحات لصحافيين رافقوه في رحلة عودته من أذربيجان نشرت أمس (الأحد)، على «عزم تركيا مواصلة مكافحة الإرهاب»، قائلاً إنه لا يمكننا ترك أدنى هجوم يتم شنه على تركيا من شمال سوريا دون رد… هناك بؤر تتركز فيها «التنظيمات الإرهابية» المعروفة شمال سوريا، في إشارة إلى وحدات الشعب الكردية، التي تعتبرها تركيا امتداداً لحزب العمال الكردستاني، المصنف لديها منظمة إرهابية، في سوريا.

ولمح إردوغان إلى أن بلاده ستطلق العملية العسكرية في أي وقت، قائلاً إن تلك التنظيمات تنشط في مناطق تمتد من شمال شرقي إلى شمال غربي سوريا، في إشارة إلى نطاق مكاني واسع يمكن أن تنفذ فيه العملية المحتملة. وعبر الرئيس التركي عن أسفه لمواصلة قوات التحالف وعلى رأسها الولايات المتحدة، تزويد «قسد» بالأسلحة والعتاد والذخيرة، قائلاً إن الولايات المتحدة، أرسلت آلاف الشاحنات المحملة بالأسلحة والذخيرة إلى العمال الكردستاني والوحدات الكردية، وإن تركيا لا يمكنها تجاهل هذه الحقائق، وإن العمليات ضد العمال الكردستاني وتفرعاته في شمال سوريا (الوحدات الكردية)، باتت أكثر إلحاحاً وأهمية من العمليات التي تنفذها تركيا ضد العمال الكردستاني في شمال العراق. وأضاف إردوغان: «كما أقول دائماً سنباغتهم ذات ليلة ولا بد لنا من القيام بذلك».

وعما إذا كان هناك تواصل مع الولايات المتحدة بشأن العملية العسكرية المحتملة، قال إردوغان: «قبل كل شيء يتعين على الجميع القيام بما يترتب عليه بخصوص هذه المواضيع… إذا كانت الولايات المتحدة لا تقوم بما يترتب عليها في مكافحة الإرهاب فماذا سنفعل؟ سنتدبر أمرنا، فلا يمكن محاربة الإرهاب عبر أخذ إذن من أحد».

كان إردوغان، قد قال الاثنين الماضي: «سنبدأ قريباً باتخاذ خطوات تتعلق بالجزء المتبقي من الأعمال التي بدأناها لإنشاء مناطق آمنة على عمق 30 كيلومتراً على طول حدودنا الجنوبية مع سوريا». والثلاثاء، أعربت الولايات المتحدة، على لسان المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس عن «قلق بالغ»، قائلاً: «إننا ندين أي تصعيد، ونؤيّد الإبقاء على خطوط وقف إطلاق النار الراهنة»، محذراً من أن أي عملية عسكرية تركية ستشكل خطراً على القوات الأميركية وعلى عملية مكافحة تنظيم «داعش» الإرهابي.

وتعتبر الولايات المتحدة الوحدات الكردية أوثق حليف لها في الحرب على «داعش»، وتجاهلت دعوات تركيا المتكررة لوقف إمدادها بالسلاح واعتباراها جزءاً من حزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه الولايات المتحدة أيضاً تنظيماً إرهابياً. وقال برايس: «نتوقّع من تركيا أن تلتزم بالبيان المشترك الصادر في 17 أكتوبر (تشرين الأول) 2019 (بشأن وقف عملية نبع السلام العسكرية التركية، التي استهدفت قسد في شرق الفرات)».

وأبلغ إردوغان اعتصام أمهات ديار بكر عبر اتصال هاتفي وجهه إلى فعالية أقيمت بمناسبة مرور ألف يوم على اعتصام الأمهات والأسر ضد الإرهاب في ولاية «دياربكر» جنوب شرقي البلاد، أمس (الأحد)، أن تركيا عازمة على استكمال «الحزام الأمني»، الذي تعمل على إقامته على طول حدودها مع سوريا في أسرع وقت ممكن.

وبينما أعلنت أميركا موقفها بشكل سريع من إعلان إردوغان عن عملية عسكرية في سوريا الأسبوع الماضي، جاء رد فعل روسيا متأخراً قليلاً. فقد حذر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أنقرة، من خرق ما اتفق عليه الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب إردوغان، مشدداً على أن «الأمور، كما نرى جميعاً، لا تسير على ما يرام»، في إشارة إلى مساعي تركيا استغلال انشغال روسيا بالحرب في أوكرانيا والعمل على خلق واقع جديد من بوابة ما بات يعرف بالمنطقة الآمنة، شمال سوريا. وأكد لافروف، في تصريحات أمس، أن روسيا لا يمكنها أن تقف جانباً حيال ما يجري من تطورات في سوريا، وهو ما يعني أنها لن تسكت عن التطورات الجارية.

ووقعت بوتين وإردوغان، مذكرة تفاهم في سوتشي في 22 أكتوبر 2019. تضمنت الاتفاق على وقف عملية نبع السلام العسكرية التركية في شمال شرقي سوريا وإقامة منطقة منزوعة السلاح بعمق 30 كيلومتراً وتسيير دوريات عسكرية مشتركة على جانبيها. واعتبر مراقبون، أن لافروف بعث برسالة واضحة إلى تركيا مفادها أن انشغال بلاده في الحرب لا يعني أنها ستصمت تجاه القيام بتحرك عسكري جديد من جانب تركيا.

المصدر: الشرق الأوسط