السلطة الفلسطينية ترفض تسليم الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة لإسرائيل

السلطة الفلسطينية ترفض تسليم الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة لإسرائيل

قال مسؤول فلسطيني بارز، اليوم (الخميس)، إنه تم رفض طلب إسرائيلي للحصول على الرصاصة التي قتلت مراسلة قناة «الجزيرة» الإخبارية شيرين أبو عاقلة في جنين أمس وإن السلطة الفلسطينية ستجري تحقيقاً مستقلاً.

وأضاف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ: «إسرائيل طلبت تحقيقاً مشتركاً وتسليمها الرصاصة التي اغتالت الصحافية شيرين ورفضنا ذلك».

وتابع في تغريدة على «تويتر»: «أكدنا على استكمال تحقيقنا بشكل مستقل وسنطلع عائلتها وأميركا وقطر وكل الجهات الرسمية والشعبية بنتائج التحقيق بشفافية عالية».

وقال: «كل المؤشرات والدلائل والشهود تؤكد اغتيالها من وحدات خاصة إسرائيلية». وأجرت السلطة الفلسطينية تشريحاً لجثمان شيرين وقال مدير معهد الطب العدلي ريان العلي إنه تم استخراج جزء من الرصاصة التي أدت إلى مقتل شيرين بعد إصابتها بالرأس.

ولم يقدم العلي تفاصيل عن نوع الرصاصة أو السلاح الذي أطلقت منه وقال في مؤتمر صحافي أمس إن الأمر يحتاج إلى استكمال الإجراءات في المختبر الجنائي.

وترفض إسرائيل تحمليها مسؤولية قتل شيرين أبو عاقلة، وقالت إنها تريد إجراء تحقيقات لمعرفة مصدر الرصاصة التي قتلتها وما إذا كانت من الجيش الإسرائيلي أو مسلحين فلسطينيين.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي: «نحن باشرنا بالتحقيق وشكلنا فريقاً مهنياً مختصاً لبحث ظروف مقتل شيرين أبو عاقلة‬ وسنصل إلى الحقيقة».

وأضاف في تغريدة على «تويتر»: «لا نستبعد أياً من الفرضيات». وقوبل مقتل شيرين أبو عاقلة التي تحمل الجنسية الأميركية بإدانات دولية واسعة ومطالبات بتحقيق شفاف يظهر المسؤول عن مقتلها.

وأصيبت شيرين أبو عاقلة برصاصة في الرأس أدت إلى مقتلها خلال تغطيتها اقتحام القوات الإسرائيلية لمدينة جنين أمس الأربعاء وأصيب زمليها على السمودي برصاصة في الكتف.

ويشيع جثمانها في جنازة رسمية في مدينة رام الله اليوم إلى مسقط رأسها في مدينة القدس على أن توارى الثرى غداً في مقبرة بالقدس.

المصدر: الشرق الأوسط