الشرطة الروسية تداهم منازل صحافيين وتحتجز أحدهم

الشرطة الروسية تداهم منازل صحافيين وتحتجز أحدهم

قالت هيئات إعلامية روسية، إن الشرطة قامت، اليوم (الثلاثاء)، بتفتيش منازل عدد من الصحافيين، كما قامت باحتجاز صحافي واحد على الأقل.

وأفادت منصة «بروجيكت» الإخبارية على شبكة الإنترنت، بأن الشرطة الروسية داهمت منزل رئيس التحرير رومان بادانين، وقامت باحتجاز نائب رئيس التحرير ميخائيل روبين، كما قد تم عرقلة الوصول للموقع الإلكتروني للمنصة، حسب ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.

وتكهّن العاملون بالمنصة، أن تكون المداهمة ذات صلة بتقرير تم إعداده بشأن مسؤول تنفيذي اقتصادي في سانت بطرسبرغ عام 2017.

وقال مسؤولون روس، إن عمليات البحث ترجع إلى قضية تشهير مرتبطة بالمنصة.

مع ذلك، قال عدد من الهيئات الإعلامية الروسية، إنه من المرجح أن تكون عمليات البحث رد فعل انتقامي على مقطع فيديو نشرته المنصة اليوم يركّز على وزير الداخلية فلادمير كولوكولتسيف.

واتهمت مراسلة المنصة ماريا شولوبوفا الوزير بدعم المحاباة ووجود علاقة تربطه بمجرمين. وكان منزل المراسلة من ضمن المنازل التي تم تفتيشها اليوم.

وجرى تحميل التقرير نحو 180 ألف مرة بعد ساعات من نشره.

وقد اشتكت مؤسسات إعلامية منتقدة للحكومة الروسية من تعرضها لضغوط متزايدة من الحكومة. وجرى تصنيف مؤسسات مثل موقع «ميدوزا»، المنتقد للحكومة، على أنها «عملاء أجانب».

المصدر: الشرق الأوسط