القوات الروسية تعبر الفرات باتجاه الحدود السورية التركية

القوات الروسية تعبر الفرات باتجاه الحدود السورية التركية

عبرت قوات روسية اليوم (الأربعاء) نهر الفرات في سوريا متجهة إلى الحدود مع تركيا في إطار الاتفاق الروسي التركي الذي تم التوصل إليه أمس (الثلاثاء) حول انسحاب القوات الكردية، حسب ما أعلنت وزارة الدفاع الروسية.

وقالت وزارة الدفاع إن «رتلاً للشرطة العسكرية الروسية عبر الفرات في اتجاه الحدود السورية – التركية ظهر اليوم»، حسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وأضافت أن الشرطة العسكرية «ستساعد في انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية وإزالة سلاحها على عمق 30 كلم» في القسم الأكبر من شمال شرقي سوريا على الحدود مع تركيا.

وبموجب الاتفاق الذي أُبرم (الثلاثاء) بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب إردوغان فإن الروس والأتراك سيسيرون دوريات في المنطقة بعد 150 ساعة على الساعة التاسعة صباحاً بتوقيت غرينيتش من يوم (الأربعاء).

وبموجب الاتفاق أيضاً فإن تركيا تحتفظ بمنطقة أخرى في شمال شرقي سوريا ينتشر فيها جيشها بين بلدتي رأس العين وتل أبيض وطولها 120 كلم سيطرت عليها خلال هجومها الذي أطلقته في 9 أكتوبر (تشرين الأول) ضد وحدات حماية الشعب الكردية.

وأطلقت تركيا هجومها في شمال شرقي سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية، المتحالفة مع الغربيين ضد تنظيم «داعش» لأن أنقرة تعتبرها منظمة «إرهابية».

والهدف الذي أعلنته أنقرة لعمليتها هو إقامة «منطقة آمنة» بعمق 30 كلم تفصل الحدود التركية عن المناطق الخاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردية.

المصدر: الشرق الأوسط