اليمن: عرض عسكري ضخم للحوثيين شمل أسلحة “جديدة” في ذكرى سيطرتهم على صنعاء

استعرض الحوثيون الأربعاء قوتهم العسكرية في عرض ضخم نظمته الجماعة المدعومة من إيران بالعاصمة اليمنية صنعاء في الذكرى الثامنة لسيطرتها عليها، شمل أسلحة “جديدة وإستراتيجية” لم يكشف عنها سابقا. وبهذه المناسبة، قال رئيس “المجلس السياسي الأعلى” التابع للحوثيين مهدي المشاط في خطاب، إن جماعته حريصة على “السلام والانفتاح على كل الجهود والمساعي الخيرة” داعيا الأطراف الأخرى إلى الانتقال من مرحلة التخطيط للحرب إلى العمل من أجل تحقيق السلام.

بينما تسري هدنة برعاية الأمم المتحدة في الحرب الدائرة في اليمن منذ 2015، استعرض الحوثيون الأربعاء قوتهم العسكرية في العاصمة اليمنية صنعاء في الذكرى الثامنة لسيطرتهم عليها. وشمل الاستعراض أسلحة قالت جماعة الحوثي إنها جديدة.

وبثت قناة “المسيرة” التابعة للحوثيين مشاهد من الاستعراض الذي قالت إنه تضمن “أسلحة إستراتيجية جديدة لم يتم الكشف عنها من قبل، بعضها دخل الخدمة قريبا وبعضها جربت ولم تستخدم بعد”.

في السياق، أكد رئيس “المجلس السياسي الأعلى” التابع للحوثيين مهدي المشاط في خطاب بمناسبة هذه الذكرى، على “الحرص الكبير على السلام والانفتاح على كل الجهود والمساعي الخيرة”. ودعا “قيادة الحرب في الجانب الآخر إلى الانتقال المشترك من استراتيجيات الحرب والسياسات العدائية إلى استراتيجيات وسياسات السلام”.

وكان الحوثيون قد نظموا في وقت سابق هذا الشهر عرضا عسكريا في مدينة الحديدة غرب البلاد، في خطوة قالت الأمم المتحدة إنها تشكل “خرقا” لاتفاق أممي عام 2018.

واليمن غارق في نزاع مسلح منذ 2014 بين الحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء ومناطق أخرى في شمال البلاد وغربها، وقوات الحكومة المدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية. وتسببت الحرب بمقتل مئات آلاف الأشخاص بشكل مباشر أو بسبب تداعياتها، وفق الأمم المتحدة.

لكن منذ 2 أبريل/نيسان، سمحت الهدنة التي ترعاها المنظمة الأممية بوقف الأعمال العدائية واتّخاذ تدابير تهدف إلى التخفيف من الظروف المعيشية الصعبة للسكان، في مواجهة واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم.

المصدر: فرانس 24