بعد المواجهات.. حزب الله يحاصر المحتجين في “رياض الصلح”

بعد المواجهات.. حزب الله يحاصر المحتجين في “رياض الصلح”

حاصرت المئات من عناصر حزب الله، ساحة رياض الصلح التي تشهد احتجاجات شعبية وسط بيروت، الجمعة، وذلك بعد مواجهات بين الطرفين استدعت تدخل قوات الأمن اللبنانية لإنقاذ الموقف.

وكشفت مصادر “سكاي نيوز عربية”، أن ميليشيات حزب الله تسعى لتفريق التظاهرات في الساحة الشهيرة، وأنها أرسلت المزيد من أنصارها لاقتحام الموقع الاحتجاجي.

وعملت قوات الأمن اللبنانية على إخراج مؤيدي الحزب، فيما ألقت القبض على بعضهم، وأغلقت أحد مداخل ساحة رياض الصلح التي باتت محاصرة.

وهتف الرجال الذين كانوا يرتدون قمصانا سوداء يشتهر بها أنصار حزب الله: “لبيك نصر الله”، في إشارة إلى حسن نصر الله زعيم ميليشات حزب الله.

واندلعت مواجهات مماثلة ليل الخميس في نفس الموقع من وسط بيروت.

وفي أعقاب المواجهات تم إرسال المزيد من رجال شرطة مكافحة الشغب المزودين بالأقنعة والهراوات إلى الميدان، لتهدئة الوضع الذي بدا أنه يزداد توترا.

وبدأ بعض الناس في إلقاء الحجارة والعصي مما هدد بتحويل الاحتجاجات السلمية حتى الآن إلى العنف.

ونصب مئات المحتجين اللبنانيين الخيام وأعاقوا حركة المرور في الطرق الرئيسية في بيروت، الجمعة، لفرض حملة العصيان المدني ومواصلة الضغط على الحكومة للتنحي.

وظلت البنوك والجامعات والمدارس مغلقة الجمعة، وهو اليوم التاسع من الاحتجاجات على مستوى البلاد، التي أثارتها الضرائب الجديدة المقترحة عقب تخفيض الإنفاق العام.

وفي وقت مبكر من اليوم الجمعة، أغلق متظاهرون لفترة وجيزة الطريق السريع الذي يربط مدينة صيدا الجنوبية ببيروت، وأحرقوا إطارات وعرقلوا حركة المرور. وفيما بعد، أزال الجيش الإطارات وأعاد فتح الطريق.

وفي أول تحذير رسمي له، حث الجيش اللبناني المتظاهرين على احترام حقوق المواطنين في التنقل، وطالبوهم بالتوقف عن غلق الطرق.

المصدر: سكاي نيوز عربية