جلسة تاريخية لمجلس النواب الأميركي للتصويت على مساءلة ترمب

جلسة تاريخية لمجلس النواب الأميركي للتصويت على مساءلة ترمب

بدأ مجلس النواب الأميركي مداولات اليوم (الأربعاء)، قبل تصويت تاريخي على بندي اتهام لمساءلة الرئيس دونالد ترمب الذي سيصبح ثالث رئيس للولايات المتحدة يتعرض للمساءلة من أجل العزل.

وقالت رئيس المجلس، نانسي بيلوسي، خلال الجلسة، إن ترمب «خالف الدستور وهذه حقيقة لا يخالطها شك»، وأنه «لم يترك لنا أي خيار سوى إطلاق إجراءات عزله».
وأضافت أن الرئيس الأميركي «استغل سلطته للحصول على منفعة سياسية شخصية على حساب الأمن القومي الأميركي»، مشيرة إلى أنه «شرع في حملة لم يسبق لها مثيل من التحدي والعرقلة (لعمل الكونجرس) بعد اكتشاف مخالفاته».

من جانبه، رئيس اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ السناتور الجمهوري ليندسي غراهام إنه يريد أن تكون أي مساءلة في مجلس الشيوخ «سريعة» وبدون شهود جدد.

وأوضح للصحافيين «عندما تأتي (المساءلة) إلينا، هدفي هو أن تكون قصيرة للغاية… لن أؤيد استدعاء الرئيس لشهود. لن أؤيد استدعاء السناتور شومر (زعيم الديمقراطيين) لشهود».

إلى ذلك، أكد وزير الخارجية مايك بومبيو أنه لا يمانع في الإدلاء بشهادته‭‭ ‬‬وتقديم مستندات فيما يتعلق بمساءلة الرئيس دونالد ترمب «إذا كان ذلك ملائما ومطلوبا بموجب القانون».ويتوقع أن تستمر المناقشات نحو ست ساعات في المجلس الذي يهيمن عليه الديموقراطيون، على أن تنتهي بتبني اتهامين يستهدفان الرئيس الجمهوري هما استغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وبينما أكد ترمب في تغريدات أنه لم يرتكب «أي خطأ»، قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي «محبط» من إجراءات التحقيق بالقصير ضده. وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، ستيفاني غريشام، الأربعاء، في تصريح لشبكة «فوكس نيوز» الإخبارية: «إنه محبط، كما يتضح من الرسالة بالأمس»، في إشارة إلى خطاب مؤلف من ست صفحات أرسله ترمب إلى رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، والتي اتهم فيها معارضيه بشن حرب علنية والسعي للإطاحة بالديمقراطية.

وتابعت غريشام «أساساً هو لم يرتكب أي خطأ». وأصرت على أنه ظل «يركز» على وظيفته كرئيس.

وكان ترمب قد غرد على «تويتر» قائلا: «هل يمكنكم تصديق أنه سيتم عزلي اليوم من قبل اليسار الراديكالي، الديمقراطيون الذين لا يقومون بشيء، بينما لم أرتكب أي خطأ! إنه أمر فظيع».

وأضاف ترمب في تغريدة أخرى: «لقد أرادوا فقط النيل من الرئيس، لم تكن لديهم نية لإجراء تحقيق مناسب، ولم يتمكنوا من العثور على أي جرائم، لذلك قاموا بإساءة الاستخدام للسلطة والكونغرس، وهذا ما فعلته كل إدارة منذ البداية».

المصدر: الشرق الأوسط