حالات الانتحار زادت بينهم… احتجاجات للشرطة الفرنسية على طول ساعات العمل

حالات الانتحار زادت بينهم… احتجاجات للشرطة الفرنسية على طول ساعات العمل

خرج الآلاف من رجال الشرطة الفرنسية إلى شوارع باريس، اليوم (الأربعاء)، للتعبير عن غضبهم من ساعات العمل الطويلة بسبب احتجاجات حركة «السترات الصفراء» وحالات انتحار بين صفوفهم.
ووفقاً لوكالة الأنباء الألمانية، سار رجال الشرطة وهم يهتفون «الشرطة الغاضبة» من ساحة الباستيل إلى ساحة الجمهورية في شرق باريس.
ونقلت قناة «بي إف إم تي في» عن باتريس ريبيرو، العضو بمجموعة اتحاد «سينيرجي» لقوات الشرطة، قوله إن «هناك انزعاجاً شديداً بين العاملين بالشرطة اليوم».
يشار إلى أن حركة «السترات الصفراء» الاحتجاجية أدت إلى نشر قوات الشرطة لساعات إضافية طويلة في جميع أنحاء فرنسا منذ بدأت قبل عام.
وشهدت الاحتجاجات أيضاً مواجهات عنيفة بين المتظاهرين والشرطة، حيث اشتكت الشرطة من «كراهية الشرطة»، بينما يدين المتظاهرون استخدام الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي؛ مما تسبب في إصابات خطيرة.
وحاصرت الشرطة عدداً من المتظاهرين المناهضين لها وهم يرتدون السترات الصفراء ويحملون صوراً مؤلمة للمصابين في بالقرب من سياحة الجمهورية.
وحمل ممثلو أحد اتحادات الشرطة أغطية نعوش مرقمة من 1 إلى 52 للإشارة إلى أفراد الشرطة الذين انتحروا حتى الآن خلال العام الحالي، بينما ارتدى متظاهر آخر زي «حاصد الأرواح» في تجسيد للموت.
ويشعر رجال الشرطة بالقلق أيضاً من احتمال إلغاء بعض مزايا معاشاتهم التقاعدية ضمن إصلاح عام لمعاشات التقاعد تخطط له حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون.
وقال وزير الداخلية، كريستوف كاستانير، في وقت سابق، إنْ كان هناك «غضب أتفهمه، وغضب أسمعه» بين صفوف الشرطة، وتعهد بزيادة أعداد الشرطة وميزانيتها العام المقبل.

المصدر: الشرق الأوسط