حظر تجول في 6 محافظات عراقية بعد حرق مقار حزبية وميليشياوية

حظر تجول في 6 محافظات عراقية بعد حرق مقار حزبية وميليشياوية

أفاد مراسل “سكاي نيوز عربية” في العراق، مساء الجمعة، بإعلان فرض حظر التجول في عدد من المحافظات الجنوبية، التي تشهد احتجاجات شعبية كبيرة.

وقال مراسلنا إن السلطات فرضت حظر التجول في محافظات ذي قار وبابل وواسط والبصرة والمثنى وميسان.

وأضاف “رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، خول للمحافظين فرض حظر التجول في محافظاتهم”.

ويأتي حظر التجول بعد اشتعال الوضع في الجنوب، خلال الساعات الماضية، إلى جانب ارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات.

وأعلنت المفوضية العراقية لحقوق الإنسان في بيان أن 24 شخصا قتلوا وأصيب 2050 آخرين في عموم البلاد.

ونصف عدد القتلى سقط بالرصاص الحي في جنوب البلاد، حيث حاول متظاهرون اقتحام مقر ل”عصائب أهل الحق”، أحد أبرز فصائل “قوات الحشد الشعبي”، وفق ما أكدت لوكالة فرانس برس مصادر أمنية وطبية.

وفي العاصمة بغداد، أطلقت الشرطة العراقية الرصاص الحي والرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع، الجمعة، لتفريق آلاف المحتجين في الشوارع، مما أدى إلى قتل 8 من المتظاهرين وأصيب العشرات، بحسب مسؤولين أمنيين.

كما قتل خمسة متظاهرين بالرصاص الحي خلال محاولتهم اقتحام مقر فصيل مسلح في مدينة العمارة، كبرى مدن محافظة ميسان في جنوب العراق، حيث استؤنفت الاحتجاجات منذ ليل الخميس، بحسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية.

وهاجم متظاهرون مقر عصائب أهل الحق في مدينة العمارة التي تبعد 350 كيلومترا جنوب بغداد.

وذكرت وكالة “رويترز” نقلا عن مصادر أمنية وطبية قولها، أن ثلاثة أشخاص على الأقل قتلوا عندما أطلق مسلحو ميليشيا “عصائب أهل الحق” الرصاص على مجموعة من المحتجين بينما يحاولون اقتحام مقر الجماعة في مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار.

وفي المحافظة ذاتها، اقتحم نحو 3 آلاف متظاهر اقتحموا مقر المحافظة وأشعلوا النار فيه.

كما أشعل المحتجون في المحافظة النيران في مقرات أحزب سياسية، منها الحكمة والدعوة وبدر وتيار الإصلاح والنصر والفضيلة، وميليشيا “كتائب سيد الشهداء”، وميليشيا “سرايا الخرساني” ومكتب النائب أشواق الضالمي، ومكتب مفوضية الانتخابات.

هذا وأقدم محتجون على حرق مكاتب حزب الدعوة وحزب الفضيلة ومكتب بدر في مدينة المساوة مركز محافظة المثنى، في حين وصفت وسائل إعلام عراقية هؤلاء بـ” عناصر غير منضبطة”.

وفي محافظة واسط، عملت فرق الدفاع المدني على إخماد النيران التي أشعلت مكاتب الأحزاب السياسية.

وجاءت هذه الاحتجاجات تلبية لدعوات من أجل الاحتجاج على الفساد وتردي الخدمات في البلاد الغنية بالنفط.

وكانت وزارة الداخلية العراقية أعلنت، الخميس، حالة الإنذار القصوى استعدادا لتظاهرات اليوم، وحماية المؤسسات والممتلكات العامة والخاصة.

المصدر: سكاي نيوز عربية