حكومة رئيسي تنال ثقة مجلس الشورى الإيراني

حكومة رئيسي تنال ثقة مجلس الشورى الإيراني

حصلت حكومة الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي، أمس (الأربعاء)، على الثقة في مجلس الشورى.
وصوت أعضاء مجلس الشورى فردياً على كل من المرشحين الـ19 الذين طرحهم رئيسي للمناصب الوزارية، باستثناء المرشح لمنصب وزير التربية والتعليم، على أن يطرح الرئيس مرشحاً آخر.
ويرث رئيسي وضعاً صعباً، في ظل نظام يتمتع فيه الرئيس بصلاحيات تنفيذية ويشكّل الحكومة، لكن الكلمة الفصل في السياسات العليا، بما فيها الملف النووي، تعود للمرشد علي خامنئي.
وتعاني إيران وضعاً اقتصادياً صعباً يعود بشكل أساسي إلى العقوبات التي أعادت واشنطن فرضها عليها، بعد قرار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب الانسحاب من طرف واحد من الاتفاق حول الملف النووي الإيراني في 2018.
كما يشهد البلد البالغ عدد سكانه 83 مليون نسمة أزمة اقتصادية واجتماعية، تفاقمت مع تفشي وباء «كوفيد – 19» في ظل موجة خامسة من الإصابات هي الأشد حتى الآن، وتعود للمتحورة «دلتا».
وسجلت إيران، أول من أمس (الثلاثاء) 709 وفيات بفيروس «كورونا»، في حصيلة يومية قياسية جديدة، وفق الأرقام الرسمية.
وفاز المحافظ المتشدد رئيسي (60 عاماً) بانتخابات يونيو (حزيران) التي شهدت نسبة امتناع قياسية، وخلف المعتدل حسن روحاني الذي طبعت عهده سياسة انفتاح نسبي على الغرب، كان أبرز ثمارها إبرام الاتفاق النووي عام 2015 مع القوى الكبرى، ما أتاح رفع عقوبات اقتصادية كانت مفروضة على طهران، قبل أن تعيد واشنطن فرض العديد منها بعد انسحابها الأحادي من الاتفاق.
أدى رئيسي اليمين الدستورية في الخامس من أغسطس (آب) أمام مجلس الشورى، لكن الحكومة الحالية تتولى تصريف الأعمال إلى حين موافقة المجلس على التشكيلة الحكومية الجديدة.
ومع إقرار مجلس الشورى أهلية الفريق الحكومي الجديد المحافظ والمؤلف من رجال حصراً، يبدأ رئيسي بتطبيق برنامجه.
وأعلن الرئيس، السبت، أن ملفّي مكافحة وباء «كوفيد – 19» والنهوض بالاقتصاد سيتصدران جدول أعمال حكومته.
وبالإضافة إلى الوزراء، تضم الحكومة عدداً من نواب الرئيس الذين لا يخضعون لمساءلة مجلس الشورى، ولم تُعرَف بعد قائمتهم بالكامل.
وأعلنت الرئاسة، أمس (الأربعاء)، تعيين القائد السابق للحرس الثوري محسن رضائي نائباً للرئيس للشؤون الاقتصادية وأميناً للمجلس الأعلى للتنسيق الاقتصادي.

المصدر: الشرق الأوسط