دراسة: الكافايين يقلل مخاطر الإصابة بمرض باركنسون

دراسة: الكافايين يقلل مخاطر الإصابة بمرض باركنسون

نشرت صحيفة “اكسبريس” البريطانية أن دراسة جديدة استهدفت قوة الارتباط بين الكافايين ومرض باركنسون، سواء بالنسبة للأشخاص الأصحاء أو المرضى.
وحسب الصحيفة، فان مجموعة من الباحثين أجروا تحقيقا بمدى صحة العلاقة بين الكافايين وتأثيره الإيجابي بتعديل مرض باركنسون، حيث قاموا بمسح قواعد البيانات الإلكترونية باستخدام مصطلحات تتعلق بمرض باركنسون والقهوة والمنتجات الغذائية المحتوية على الكافايين. كما قاموا بفحص وتحليل 13 دراسة وقع تصنيف تسعة منها إلى مجموعة صحية والباقي في مجموعة باركنسون.
وفي هذا الاطار، أفاد الباحثون بأن “الأفراد في المجموعة الصحية مع الاستهلاك المنتظم للكافيين لديهم مخاطر أقل بشكل ملحوظ للإصابة بمرض باركنسون أثناء متابعة التقييم”. وخلصوا الى ان “الكافيين أدى لتعديل مخاطر الإصابة بالأمراض وتطورها في مرض باركنسون كالشلل الرعاش بين الأفراد الأصحاء أو المصابين به”.
ويقترح بعض الباحثين أن هناك عوامل بيئية أيضا قد تزيد من خطر إصابة الشخص بمرض باركنسون يجب تعديلها، مثل المبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب المستخدمة في الزراعة وحركة المرور والتلوث الصناعي. لكن الأدلة التي تربط العوامل البيئية بمرض باركنسون غير حاسمة حتى الآن.
جدير بالذكر ان عوامل خطر الإصابة بمرض باركنسون ليست كلها قابلة للتعديل؛ فيما ثبت أن عددا من العوامل الوراثية تزيد من خطر إصابة الشخص بمرض باركنسون على الرغم من أن الكيفية التي تجعل بها هذه العوامل بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة به.
ومن الملاحظ ان مرض باركنسون يمكن أن ينتشر بين العائلات نتيجة انتقال الجينات المعيبة إلى الطفل من قبل الوالدين، لكن من النادر أن يتم توريث المرض بهذه الطريقة.
وعن أعراض المرض المختلفة وترتيبها وشدتها، أفادت هيئة الخدمات الطبية البريطانية “NHS” بانها تختلف من شخص لآخر، لكن الأعراض الرئيسية الثلاثة لمرض باركنسون تؤثر على الحركة الجسدية؛ وتتمثل بالرعاش الذي يبدأ عادة في اليد أو الذراع، وبطء الحركة الجسدية التي تكون أبطأ بكثير من المعتاد؛ الأمر الذي يصعب على الشخص القيام بمهامه اليومية، وتصلب العضلات وتيبسها مما يجعل حركتها صعبة مع صعوبة تحريك تعبيرات الوجه.
حري بالذكر، ان مرض باركنسون هو اضطراب تدريجي في الجهاز العصبي يؤثر على الحركة، وهو حالة تتضرر فيها أجزاء من الدماغ تدريجيا على مدى عدة سنوات؛ حيث ينتج عنه فقدان للخلايا العصبية بجزء من الدماغ يسمى المادة السوداء المسؤولة عن إنتاج “الدوبامين” الذي يعمل كجزء واصل بين أجزاء الدماغ والجهاز العصبي المتحكم بحركات الجسم وتنسيقها.

المصدر: الشرق الأوسط