طهران تتقدم باقتراحين بشأن برنامجها النووي

طهران تتقدم باقتراحين بشأن برنامجها النووي

أعلنت طهران، اليوم الخميس، في اليوم الثالث من المحادثات الجارية في فيينا بهدف إعادة إحياء الاتفاق حول برنامجها النووي، أنها قدمت مقترحين بشأن رفع العقوبات المفروضة عليها وسير أنشطتها النووية، مؤكدة أن التوصل لاتفاق رهن بـ«حسن نية» الغرب، في حين قالت واشنطن إنها غير متفائلة كثيراً بمآل المفاوضات.

وقال كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي علي باقري في مقابلة أجرتها معه هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية الحكومية «إيريب» في فيينا إنه قدم إلى شركائه في المفاوضات مقترحين، مشيراً إلى أن «الوثيقة الأولى تلخص وجهات نظر إيران بشأن رفع العقوبات عنها والثانية تتعلق بأنشطة إيران النووية».

وأضاف باقري الذي يتولى أيضاً منصب نائب وزير الخارجية «من الآن فصاعداً، يتعين على الطرف الآخر درس هذه الوثائق والاستعداد للتفاوض مع إيران على أساس النصوص التي قدمناها لهم»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأوضح المسؤول الإيراني الذي التقى كلاً من المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي وممثلين عن الاتحاد الأوروبي وعن الدول الأوروبية الأطراف في اتفاق 2015 أنه «سيتم اليوم تحديد جدول زمني لهذه المحادثات».

وأتى تصريح باقري بعيد تغريدة نشرها وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان وأكد فيها أن التوصل لاتفاق حول برنامج بلاده النووي هو «في متناول اليد» لكنه مرهون بـ«حسن نية» الدول الغربية، معتبراً أن المفاوضات الجارية في فيينا «جدية».

وكتب الوزير في تغريدته أن «اتفاقاً جيداً في متناول اليد إن أبدى الغرب حسن نية… نسعى إلى إجراء حوار منطقي ومتزن وهادف للوصول إلى نتيجة». وأضاف أن «محادثات فيينا تجري بجدية، ورفع العقوبات لا يزال الأولوية الأساسية».

المصدر: الشرق الأوسط