عباس لإطلاق مبادرة أممية توفر حماية دولية للفلسطينيين

عباس لإطلاق مبادرة أممية توفر حماية دولية للفلسطينيين

قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، إن الرئيس محمود عباس سيطلق في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة المقررة الشهر المُقبل «مبادرة فلسطينية تدعو إلى إلزام إسرائيل بوقف انتهاكاتها ضد شعبنا، وتوفير الحماية الدولية لشعبنا، في ظل استمرار حكومة الاحتلال بارتكاب جرائمها بحق شعبنا الفلسطيني، رامية بعرض الحائط كافة الأعراف والمواثيق الدولية بهذا الشأن»، فيما كشف المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير عن أن إسرائيل ماضية بتنفيذ مشاريعها الاستيطانية في الضفة الغربية، بما في ذلك مكان مطار القدس الدولي (مطار قلنديا).

وجدد أبو ردينة دعوة المجتمع الدولي للعمل على توفير الحماية للفلسطينيين على طريق «إنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية على حدود العام 1967».

وطالبت الرئاسة الإدارة الأميركية باتخاذ خطوات عملية ملموسة على الأرض في مواجهة الخطوات الإسرائيلية الرامية لتقويض جهود تفعيل حل الدولتين.

وتأتي دعوة الرئاسة الفلسطينية للإدارة الأميركية في ظل اتهامات لإسرائيل بارتكاب جرائم قتل مدنيين، وتصعيد الاستيطان في الضفة.

وقال المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، رياض منصور، إن «إفلات دولة الاحتلال الإسرائيلي من العقاب يزداد جرأة بسبب الافتقار إلى المساءلة»، معرباً في 3 رسائل متطابقة بعثها السبت إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن لهذا الشهر (الهند)، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، عن أسفه من أن المجتمع الدولي يشهد هذه الجرائم الجسيمة، بما في ذلك قتل الأطفال والنساء والرجال الأبرياء، بينما لا يزال مشلولاً، على الرغم من النداءات المتكررة من قبل كثير من الحكومات والبرلمانات والمجتمع المدني والشعوب في جميع أنحاء العالم لوضع حد لهذا الظلم.

وأشار منصور إلى أن حجم «الانتهاكات المنسقة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين الإسرائيليين المتطرفين وصل إلى مستويات غير مسبوقة، ما أدى إلى استشهاد المدنيين الفلسطينيين، ونهب جماعي لممتلكات شعبنا، بينما تمضي الحكومة الإسرائيلية قدماً في مشروعها الاستعماري غير القانوني».

وتطرق منصور إلى قتل إسرائيل عماد علي دويكات (37 عاماً) يوم الجمعة، في أثناء قيامه بالاحتجاج في قرية بيتا، في محاولة لإنقاذ أراضي القرية من الاستيلاء والاستيطان، وإلى قتل الطفل محمد العلمي (11 عاماً)، من بلدة بيت أمر شمال الخليل، في أثناء عودته من محل بقالة مع والده في 28 يوليو (تموز) الماضي، إضافة إلى قتل شوكت عوض (20 عاماً) في القرية نفسها، والطفل محمد التميمي (17 عاماً) في بلدة النبي صالح بالقرب من رام الله في 24 يوليو (تموز)، وآخرين.

ونوه كذلك بالهجمات وحملات القمع الأخيرة التي شنتها إسرائيل على المنظمات غير الحكومية والصحافة، ما جعل عملها أكثر صعوبة جراء الهجمات المستمرة، والقيود التشغيلية المفروضة عليها، في انتهاك للقانون الإنساني الدولي، وإلى حملات نزع الملكية المستمرة في أحياء الشيخ جراح وسلوان في القدس الشرقية المحتلة، وإنشاء جيوب إسرائيلية في قلب الأحياء الفلسطينية.

وأضاف أن «74 عاماً من التجريد من الممتلكات، و54 عاماً من الاحتلال، و30 عاماً من تعطيل عملية السلام، و15 عاماً من الحصار، تشكل ظلماً تاريخياً هائلاً متفاقماً يثبت نية إسرائيل مواصلة القمع والاستعمار والفصل العنصري.

ويتهم الفلسطينيون الحكومة الإسرائيلية الجديدة بإطلاق يد القتل والاستيطان بشكل لافت في الآونة الأخيرة.

وقال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير إن إسرائيل ماضية بتنفيذ مشاريعها الاستيطانية في الضفة الغربية، بما في ذلك مكان مطار القدس الدولي (مطار قلنديا).

وجاء في التقرير الذي صدر السبت أن «الحكومة الإسرائيلية أقرت الأسبوع الماضي الموازنة العامة للأعوام 2021-2022، بما في ذلك ميزانية خاصة للاستيطان. وتفاخرت وزيرة الداخلية، إيليت شاكيد، بنجاحها في مضاعفة الموازنات الخاصة بالاستيطان في وزارتها بأكثر من 50 في المائة».

وتابع التقرير: «في الوقت نفسه، تواصل آليات سلطات الاحتلال العمل في منطقة مطار القدس التاريخي في قلنديا، وإنشاء بنى تحتية أساسية، بعدما بات المطار هدفاً لتنفيذ مخططات إسرائيلية توسعية بعد قرار الحكومة تحويله إلى منطقة صناعية، وقد اعتبرت اللجنة المحلية للتنظيم أن أرض مطار قلنديا، شمال مدينة القدس، تقع في الأراضي التابعة لها، وقررت هدم المطار المهجور، وتحويله إلى منطقة صناعية».

وكانت إسرائيل قد استولت على المطار بعد احتلالها الضفة الغربية عام 1967، وأغلقته عام 2000، قبل أن تقرر في عام 2012 تحويله إلى منطقة صناعية، في خطة تم تجميدها لاحقاً بسبب المعارضة الأميركية والدولية.

وقال التقرير إن «بلدية الاحتلال بالقدس بدأت منذ مدة العمل في البنية التحتية، وشق عدة شوارع في معبر قلنديا، والترويج للخطة الاستيطانية الهادفة إلى إقامة حي استيطاني في المنطقة على مساحة 1240 دونمًا من أراضي المطار، كانت أقرته اللجنة اللوائية للبناء والتنظيم عام 2020».

ويشمل الحي الاستيطاني بناء 9 آلاف وحدة استيطانية لإسكان اليهود المتدينين (الحريديم)، بالإضافة لإقامة أماكن ترفيهية وتجارية ومنطقة صناعية، وفندق يضم 20 طابقاً، وعدة بنايات عالية، وغيرها من المنشآت.

المصدر: الشرق الأوسط