«قسد» تنهي تمرد «داعش» في الحسكة

«قسد» تنهي تمرد «داعش» في الحسكة

أعلنت «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) المدعومة من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية، السيطرة بشكل كامل على سجن الصناعة الذي شهد تمرداً مسلحاً من عناصر يشتبه بانتمائهم لـ«داعش»، على مدار الأسبوع الماضي.

وقال قائد «قسد» مظلوم عبدي إن «قواتنا أعادت التاريخ وألحقت هزيمة جديدة وأحبطت خطط تنظيم (داعش) وداعميه والمستفيدين منه في معركة سجن الحسكة».

وشوهدت أمام السجن، دورية مشتركة أميركية – بريطانية، وفرضت رقابة أمنية صارمة وتمركزت عربات البرادلي القتالية أمام البوابة مع تحليق للطيران الحربي وطائرات «إف 16» فوق السجن.

وأعلن مسؤول عسكري كردي الإفراج عن جميع رهائن «قسد»، واستسلام أكثر من 1500 عنصر شاركوا في العصيان المسلح، وخرج المسلحون من داخل مهاجع وزنازين السجن وأقسام تقع في الجهة الشمالية والغربية. بعضهم كان يمشي على عكاز وآخرون مضمدون بجروحهم، وكثير منهم أخفوا وجوههم، وسط تشديد أمني كبير من قوى الأمن الداخلي وقوات مكافحة الإرهاب وتعزيزات عسكرية كبيرة لقوات «قسد».

وقال فرهاد شامي الناطق الرسمي لـ«قسد»: «توجت حملة (مطرقة الشعوب) العسكرية والأمنية بالسيطرة الكاملة على سجن الصناعة بالحسكة من قبل قواتنا واستسلام جميع عناصر (داعش) المشاركين في الاستعصاء».

ورصدت «الشرق الأوسط» في محيط السجن وحيي غويران والزهور المحيطين بسجن الصناعة، ثقوب الطلقات النارية والقذائف الصاروخية وفوارغ الرصاص ما دل على شراسة المعارك بين قوات «قسد» ومسلحي «داعش» الذين تحصنوا في السجن.

وشقت الجرافات طريقها ولوحظ وجود عسكريين من «قوات قسد» تابعوا حملات التمشيط ومتناوبين على حراستها. أما الأصوات الوحيدة التي كانت تُسمَع فهي هدير الطيران الحربي التابع للتحالف الدولي، وأصوات انفجار عبوات ناسفة وأحزمة متفجرة تفككها فرق خاصة بإزالة الألغام.

ويعد سجن الصناعة في حي غويران من بين أكبر مراكز الاحتجاز التي تشرف عليها قوات «قسد»، وكان يضم قبل المعركة نحو 5 آلاف مقاتل حاربوا في صفوف التنظيم سابقاً، بينهم نحو 850 فتى، يعرفون باسم «أشبال الخلافة»، غالبيتهم ألقي القبض عليهم أو استسلموا خلال آخر معركة ضد التنظيم في بلدة الباغوز شرق دير الزور، التي خاضتها قوات «قسد» وقضت على سيطرة التنظيم العسكرية والجغرافية ربيع عام 2019.

المصدر: الشرق الأوسط