كندا تتهم إيران بـ«التهور» في حادثة الطائرة الأوكرانية

كندا تتهم إيران بـ«التهور» في حادثة الطائرة الأوكرانية

توصل خبراء كنديون في تقرير نُشر مساء أول من أمس (الخميس)، إلى أن النيران الصاروخية التي أسقطت طائرة أوكرانية من طراز «بوينغ» العام الماضي جاءت نتيجة مزيج من التهور وعدم الكفاءة والاستخفاف بأرواح الناس من جانب طهران، رغم عدم العثور على أدلة تثبت أن الضربة كانت متعمدة.
وتحطمت طائرة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية في أثناء قيامها بالرحلة «بي إس 752» من طهران إلى كييف، في الثامن يناير (كانون الثاني) 2020 بُعيد إقلاعها وعلى متنها 176 شخصاً، من بينهم 55 كندياً و30 آخرون يحملون تصاريح إقامة دائمة. بعد ثلاثة أيام أقرت القوات المسلحة الإيرانية بإسقاط الطائرة «عن طريق الخطأ».
واعترف التقرير بأن المحققين الجنائيين الذين فحصوا كل الأدلة المتاحة لهم «لم يعثروا على أي دليل بأن إسقاط الطائرة كان متعمداً». وقال وزير الخارجية مارك غارنو، في مؤتمر صحافي: «بهذا، فإن إيران لن تفلت من المسؤولية بأي شكل من الأشكال». وأضاف: «إنها مسؤولة بالكامل عمّا حصل بسبب مزيج من عدم الكفاءة وانعدام المساءلة، فشل تام لنظامهم للقيادة والتحكم، فشل تام في تقييم المخاطر بشكل صحيح، فشل تام في إغلاق المجال الجوي بل حتى عدم تكبد عناء الإبلاغ عن إقلاع الطائرة وبأنها في بيئة خطر لأن بطاريات صواريخ كانت منصوبة على مقربة من المطار».
ليلة المأساة، كانت الدفاعات الجوية الإيرانية في حالة تأهب قصوى، في أعقاب هجوم شنته إيران على قاعدة يستخدمها الجيش الأميركي في العراق رداً على ضربة بطائرة مسيّرة أميركية قبل خمسة أيام في بغداد، أودت بالجنرال الإيراني قاسم سليماني، مهندس السياسية الإقليمية لإيران.
وقال غارنو إن «التقرير يؤكد تهور السلطات وعدم كفاءتها واستخفافها الغاشم بحياة الناس»، مضيفاً أن إيران حاولت التغطية على أفعالها بجرف موقع التحطم و«تقديم رواية مضللة وسطحية للوقائع». ورأى أن «الحقائق واضحة، إيران مسؤولة عن وفاة 176 شخصاً بريئاً».
في تقريرها النهائي الصادر في مارس (آذار)، برأت منظمة الطيران المدني الإيرانية القوات المسلحة الإيرانية من الحادث، فيما عدت أوكرانيا نتائج التقرير «مسعى معيب لإخفاء الأسباب الحقيقية»، ونددت أوتاوا بالتقرير «غير المكتمل» الخالي من «أدلة ملموسة».

المصدر: الشرق الأوسط