ليبيا: باشاغا في تركيا لإقناع الدبيبة بالتخلي عن السلطة

ليبيا: باشاغا في تركيا لإقناع الدبيبة بالتخلي عن السلطة

بدأ فتحي باشاغا، رئيس حكومة «الاستقرار» الليبية الجديدة، زيارة مفاجئة إلى تركيا، تزامناً مع ظهور تباين في مواقف غريمه عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة «الوحدة» المؤقتة، مع آراء المستشارة الأممية ستيفاني ويليامز بخصوص الانتخابات المؤجلة، ومراوحة أزمة النفط المغلق في البلاد مكانها.

ولم يعلن مكتب باشاغا رسمياً عن الزيارة، كما لم تعلق بشأنها السلطات التركية، لكن مصادر قالت إن باشاغا الذي توجه رفقة وفد حكومي إلى أنقرة مساء أول من أمس، بناء على دعوة رسمية في زيارة هي الثانية من نوعها منذ توليه مهام منصبه، يسعى للحصول على دعم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان لإقناع الدبيبة بالتخلي عن السلطة، وتسليم مقراتها في العاصمة طرابلس.

وجاءت هذه التطورات في وقت تواصلت فيه أزمة حقول النفط والموانئ المغلقة، بعدما أعلنت مكونات قبلية بمنطقة الهلال النفطي (شمال شرقي) استمرار إغلاقها منشآت النفط ومنع التصدير المفروض منذ نحو شهر.

وأكد متحدث باسم قبائل وأعيان وسكان منطقة الهلال النفطي، في بيان مصور مساء أول من أمس من أمام ميناء الزويتينة النفطي، استمرار إغلاق كل من حقلي النافورة، و59 جالوا، ووقف التصدير من ميناءي البريقة، والزويتينة، وقال: «نحن مستمرون في إغلاق الموانئ والحقول النفطية إلى حين تلبية جميع مطالبنا، ولن نسمح بفتح النفط إلا بعد تحقيقها».

في غضون ذلك، أحجم خالد المشري، رئيس مجلس الدولة، عن الكشف عن نتائج زيارته لمصر واجتماعه غير المعلن مع صالح، لكنه قال إنه بحث أمس في طرابلس مع سفير سويسرا، جوزيف رينجلي، تطورات المسار الدستوري، والعمل على إنجاح العملية السياسية للوصول إلى الاستحقاقات الانتخابية، التي يتطلع إليها كل الشعب الليبي.‏

من جانبه، جدد محمد المنفي، رئيس المجلس الرئاسي، دعوته بضرورة تغليب مصلحة الوطن، وقال إن التوافق «هو مفتاح للوصول إلى حل نهائي للأزمة الليبية وتحقيق السلام، وإعادة بناء الدولة على أسس العدل والقانون».

واستغل المنفي اجتماعه أمس في العاصمة طرابلس مع المستشارة الأممية، ستيفاني ويليامز، لتأكيد حرصه على تنفيذ كل التزاماته، وفي مقدمتها إنجاز ملف المصالحة الوطنية والانتخابات، لافتاً إلى أن ويليامز أطلعته على الاستعدادات للقاءات القاهرة بين مجلسي النواب والدولة الأحد المقبل في القاهرة، والنتائج المنتظرة بشأن القاعدة الدستورية، والخطوات المتخذة في اتجاه التوافق حول المسار الدستوري. ونقل عن ويليامز تأكيدها على التزام البعثة بمواصلة الجهود لإيجاد حل للأزمة السياسية الراهنة، مشيراً إلى مناقشة الدور الأفريقي في عملية المصالحة الوطنية، والخيارات المختلفة لإنجاحها، والمحافظة على الاستقرار في البلاد للوصول إلى الاستحقاقات الانتخابية، من أجل إنهاء المراحل الانتقالية.

من جهتها، أعلنت ويليامز أنها اجتمعت مساء أول من أمس في العاصمة طرابلس مع الدبيبة، بناءً على طلبه، وجددت تأكيدها على أهمية ضمان إجراء الانتخابات الوطنية على أساس دستوري سليم، وفي أقصر إطار زمني ممكن لتلبية تطلعات الشعب الليبي، وما وصفته بالضرورة الحتمية للحفاظ على الهدوء على الأرض بغية إتاحة المجال لإحراز تقدم في المفاوضات السياسية. فيما أكد الدبيبة أن الاجتماع خصص لمتابعة المستجدات السياسية، وضرورة العمل بشكل جاد لإجراء الانتخابات باعتبارها الحل الجذري للأزمة الليبية. وكانت ويليامز قد حثت الصديق الصور، النائب العام ونائب رئيس المجلس الأعلى للقضاء، على مواصلة الجهود لاستعادة سيادة القانون وحماية حقوق الإنسان، مشيرة لمناقشة التحقيقات بشأن ترهونة، وحملة الاعتقالات الأخيرة لناشطي المجتمع المدني، وتعيين قضاة جدد في المحكمة العليا والتحقق من منظومة الرقم الوطني. كما كررت ويليامز لدى اجتماعها بشكل منفصل مع أحمد معيتيق، نائب رئيس الوزراء وعضو المجلس الرئاسي سابقاً، وسفير إسبانيا فرانسيسكو لاراشسبل، على ضرورة الحفاظ على الهدوء والاستقرار، وتوحيد الجهود الدولية لدعم إجراء الانتخابات الليبية في أقرب وقت ممكن.

في شأن مختلف، ساد الهدوء الحذر أمس العاصمة طرابلس، بعد ساعات من اشتباكات عنيفة ومفاجئة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، فجر أمس، بين مجموعات مسلحة في ضاحية جنزور غرب المدينة.

وأعلنت القوة الخاصة بـ«كتيبة فرسان جنزور» حالة الطوارئ في منطقة صياد، وحذرت المواطنين من التنقل، بعد الاشتباكات التي وقعت على الطريق الرابط بين الدوادي وكوبري الـ17.

وقالت مصادر محلية إن «قوة الردع الخاصة» اعتقلت أحد عناصر «كتيبة فرسان جنزور» مطلوب جنائياً، ما أدى إلى احتشاد عناصر من جهاز دعم الاستقرار و«كتيبة 55»، ووقوع تبادل إطلاق نار متقطع، تسبب في إغلاق الطرق والمحال التجارية التي تعرض بعضها للسرقة.

المصدر: الشرق الأوسط