مصر لتحويل شرم الشيخ إلى مدينة خضراء

مصر لتحويل شرم الشيخ إلى مدينة خضراء

من أجل تحويل مدينة شرم الشيخ السياحية بجنوب سيناء إلى مدينة خضراء، عقدت وزارتا «السياحة والآثار» و«البيئة» في مصر، اجتماعاً موسعاً لمناقشة سبل التعاون في «استراتيجية السياحة المستدامة»، استكمالاً لسلسلة الاجتماعات التحضيرية لمؤتمر «الأطراف الـ27 لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ (COP27)» في شرم الشيخ خلال الربع الأخير من العالم الجاري.

وقال الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار المصري، في بيان صباح اليوم (الأحد)، إن الوزارة تبذل قصارى جهدها لتسخير كل الإمكانات السياحية الممكنة للمساهمة في إخراج مؤتمر تغير المناخ بصورة مشرّفة، تعكس مكانة وقيمة مصر عالمياً وتُظهر للعالم ما يتم بذله من جهد نحو حماية البيئة والسياحة المستدامة والسياحة الخضراء الصديقة للبيئة وتحقيق التنمية المستدامة.

وأكد وزير السياحة والآثار أنه «يتم وضع خطة عمل وآليات لتحويل مدينة شرم الشيخ إلى مدينة خضراء، صديقة للبيئة، تُحافظ على الموارد الطبيعية والنظم البيئية من خلال حصول المنشآت الفندقية والسياحية ومراكز الغوص الموجودة بها على شهادة العلامة الخضراء من إحدى الجهات الدولية أو المحلية المعتمدة».

ولفت العناني إلى أنه جارٍ العمل على تحويل المركبات المرخصة سياحياً بأنواعها المختلفة والتي تعمل داخل مدينة شرم الشيخ إلى مركبات تعمل بالطاقة الصديقة للبيئة.

مشيراً إلى أن ذلك «سيكون نموذجاً في إطار مشروع ضخم تعمل الوزارة على تنفيذه لتحويل القطاع السياحي المصري بأكمله إلى قطاع صديق للبيئة، وهو ما سيسهم في الحد من التغيرات المناخية، ليتواكب مع الأهداف العالمية للتنمية المستدامة وأهداف استراتيجية التنمية المستدامة للوزارة ورؤية مصر 2030 للحفاظ على التوازن البيئي، واستدامة النشاط السياحي والأثري وتشجيع التحول نحو الاقتصاد الأخضر، ونشر الممارسات الصديقة للبيئة، واستخدام مصادر الطاقة المُتجددة بقطاع السياحة والآثار، وتطوير إجراءات دراسة تقييم الأثر البيئي للمنشآت الفندقية والسياحية».

وأضاف العناني أنه «كما احترم أجدادنا القدماء البيئة، وأقاموا آثاراً ضخمة للاستدامة والتي ما زالت موجودة حتى الآن واحترموا الطبيعة وعناصرها، فإننا نسير على خطى ونهج الأجداد للحفاظ أيضاً على البيئة وتحقيق الاستدامة من أجل الأجيال القادمة».

وأوضح العناني أنه جارٍ وضع برنامج لتنظيم عدد من الزيارات السياحية للوفود المشاركة في المؤتمر داخل مدينة شرم الشيخ وغيرها من المدن السياحية مثل سانت كاترين والأقصر وأسوان والقاهرة وسيوة وغيرها لتعريف ضيوف مصر بالمقومات والمنتجات السياحية المتنوعة للمقصد السياحي المصري مع إبراز ‏المشروعات البيئية بها.

ومن المتوقع أن يشهد مؤتمر تغير المناخ حضور ما يقرب من 30 ألف مشارك من شتى دول العالم.

بدورها، أوضحت وزيرة البيئة ياسمين فؤاد، أنه «تجري دارسة تحويل وسائل المواصلات داخل المدينة إلى الغاز الطبيعي أو الكهرباء»، موضحةً أن «الاجتماع تناول أيضاً الإجراءات التي سيتم اتخاذها لرفع كفاءة الفنادق داخل مدينة شرم الشيخ وخطوات حصولهم على العلامة الخضراء، والدورات التدريبية التي سيتم تنفيذها للعاملين لرفع قدراتهم، بالإضافة إلى إجراءات حصول مراكز الغوص على العلامة الخضراء أيضاً».

واستضافت مدينة شرم الشيخ بجنوب سيناء مؤخراً منتدى شباب العالم الذي شارك فيه آلاف الشباب من معظم دول العالم، إلى جانب رؤساء دول ورؤساء حكومات ووزراء وسفراء.

وتتميز شرم الشيخ بطقسها الدافئ في فصل الشتاء، ومقوماتها السياحية المتعددة، وتعد إحدى الوجهات المفضلة للسياحة الشاطئية والترفيهية.

المصدر: الشرق الأوسط