نساء مسلحي «داعش» في «الهول»… شكاوى من ظروف العيش في «الدويلة»

نساء مسلحي «داعش» في «الهول»… شكاوى من ظروف العيش في «الدويلة»

يعج مخيم الهول الواقع شمال شرقي سوريا بالغضب والكثير من الأسئلة التي تبحث عن إجابات. في سوق المخيم المركزية، حيث المحال والمتاجر الشعبية والتي حملت أسماء عراقية وعربية وسورية، تجمعت عشرات النسوة هنّ زوجات مسلحين كانوا مقاتلين في صفوف تنظيم «داعش» الإرهابي، هؤلاء حاربوا حتى الرمق الأخير، لكنهم استسلموا في نهاية القتال تحت وقع ضربات التحالف الدولي و«قوات سوريا الديمقراطية» العربية الكردية، وزُوجوا في السجون والمعتقلات.

وهذا المخيم يقع على بعد نحو 45 كيلومتراً شرق محافظة الحسكة، وأقل من 15 كيلومتراً عن الحدود السورية – العراقية، يؤوي نسوة وأطفالاً لرجال جاءوا من آلاف أو مئات آلاف الكيلومترات للالتحاق بالتنظيم وقد قُتل كثيرون منهم، ومن تبقى على قيد الحياة يقبع خلف القضبان ينتظر تقديمه إلى محاكمة للنظر بمصيره، علاوة على رفض معظم الحكومات الغربية والعربية استعادة مواطنيها ومقاضاتهم أمام محاكم وطنية على أراضيها.

جواهر البالغة من العمر 45 عاماً والمتحدرة من مدينة حماة، وسط سوريا، رفضت كحال الكثير من نساء المخيم من عوائل مقاتلي التنظيم المحتجزين لدى قوات «قوات سوريا الديمقراطية» الخروج من المخيم قبل معرفة مصير زوجها. أثناء الحديث معها كانت ترتدي خماراً ونقاباً أسودَي اللون، حيث وقفت بجانب نسوة أخريات لبسنّ الزي نفسه، لتقول «زوجي سلّم نفسه بشكل طوعي بمعركة الباغوز وكان موظفاً عند التنظيم. منذ 22 شهراً لا أعرف أي شيء عنه. قدّمت طلبات للسماح بزيارته دون جدوى». وصرخت هذه السيدة وكل النساء اللواتي تجمهرن بهذا المكان وتحدثن عندما شاهدن عدسة الكاميرا «لن نخرج قبل معرفة مصير أزواجنا وإخوتنا وأبنائنا». ومخيم الهول الذي صمم في حرب الخليج الثانية بتسعينات القرن الماضي لاستقبال 20 ألف شخص بحده الأقصى؛ تجاوز عدد قاطنيه اليوم 60 ألفاً، معظمهم من النازحين السوريين واللاجئين العراقيين. كما يضم قسماً خاصاً بالنساء المهاجرات، ويضم قرابة 12 ألفاً يتحدرن من 52 جنسية عربية وغربية.

وتحاول عنود وهي سيدة عراقية تبلغ من العمر 27 سنة استعادة ذاكرتها وقد أجهشت بالبكاء، وأوحت دموعها التي ذرفتها كيف انتهى بها المطاف للعيش في هذا المكان رغماً عنها، محمّلة القدر مسؤولية ما حل بها. تغالب دموعها وهي تروي قصتها، لتقول «كنت طفلة بعمر 17 سنة عندما قرر والدي الالتحاق بالتنظيم، وتزوجت بداية مقاتلاً عراقياً ليُقتل بعد أشهر، ثم تزوجت مقاتلاً مغربياً. وبعد اختفائه (مقتله)، تزوجت عراقياً أكبر مني بـ30 سنة». وتشكو هذه السيدة العراقية ومعها بقية النساء من حولها ظروف العيش في مخيم مغلق يصفنه بمعسكر أو «دويلة منعزلة»، حيث يكابدن مرارة العيش وتأمين مستلزمات الحياة ويحاولن معرفة مصير أزواجهنّ بعد مضي قرابة عامين على انتهاء معركة الباغوز والقضاء على سيطرة التنظيم العسكرية والجغرافية. وتضيف «قدمت الكثير من الطلبات لزيارة زوجي ومعرفة مصيره، أخشى أن يتم تسليمه للحكومة العراقية، هناك تنفذ عقوبة الإعدام ولا نعلم ما إذا كان موجوداً هنا أو تم نقله بالفعل».

وعلى مد النظر تمتد صفوف متراصة من الخيام رُسم عليها شعار المفوضيّة السامية لشؤون اللاجئين، وسط هبوب رياح جافة مغبرة وأكوام نفايات وخزانات ضخمة حمراء اللون يتزود منها قاطنو المخيم بالمياه. كما يُشاهد على كل حبل أو سور خيمة مزيج من الألوان الزاهية غير اللون الأسود الذي كانت ترتديه جميع النساء والفتيات اللواتي يقطنّ في هذه البقعة؛ فألوان الوردي، والأزرق، والأحمر، والأخضر، والأصفر، هي ألوان الملابس المغسولة من فساتين وبيجامات وقمصان وألبسة الأطفال.

وذكرت غنوة التي تنحدر من دولة مصر واتشحت بالسواد الذي غطى وجهها وكامل ملابسها، أن زوجها كان مقاتلاً وشارك في عمليات قتالية عدة ضد القوات النظامية في سوريا والعراق. وقالت «زوجي سوداني وقرر الانضمام إلى التنظيم وأنا وافقت. سافرنا لتركيا ثم قصدنا سوريا، أما اليوم فبات معرفة مصيره حلماً والعودة لبلدنا ضرباً من الخيال».

وتحدثت عن تخطيطهما بداية للزواج سنة 2010 والسفر إلى دولة أوروبية أو خليجية بدافع العمل وتحصيل المال، لكن ذهبت كل أحلامهما مهب الريح عندما تعاطف زوجها مع دعاية التنظيم والتحق بصفوفه منتصف 2014.

صمتت برهة تبلع ريقها بصعوبة لتتماسك عن البكاء قبل أن تتابع كلامها قائلة «بقينا حتى معركة الباغوز وخرجنا لمخيم الهول. كنا نظن أن حكوماتنا سترأف لحالتنا، لكن صدمنا بالواقع المرير، وسقف طموحاتي اليوم تأمين طعام وماء صالحة للشرب». أمام مستودعات لتوزيع السلال والحصص الغذائية المقدمة من برنامج الغذاء العالمي، انتظرت طوابير لا تنتهي من النساء اللواتي لبسن نفس الزي واللون، وكان بالإمكان مشاهدة سيدات حوامل وأخريات يحملنّ أطفالاً رضعاً حديثي الولادة. أما من تسلمت حصتها فوقفت بجانب سيارات النقل للذهاب إلى الخيم وإعداد الطعام.

وكشفت سيدة روسية عن أنها حاولت كثيراً الهرب من المخيم ولن تنتظر حسم مصير زوجها الروسي المسجون. قالت «أجهل جغرافية المكان؛ كلما أتفق مع مهرب يكون نصاباً، ثلاث مرات احتالوا عليّ وسرقوا أموالي». وكحال الأخريات من النساء المهاجرات أعربت السيدة الروسية عن نفاد صبرها، قائلة إنها أصبحت تعيش كابوساً. وأنهت حديثها لتقول «يجب على الحكومة الروسية أن تنظر في حالتنا؛ فالحياة هنا لا تطاق، وإجراءاتها بطيئة في ترحيل رعاياها».

المصدر: الشرق الأوسط