واشنطن وبرلين تدعوان مواطنيهما لمغادرة أفغانستان

واشنطن وبرلين تدعوان مواطنيهما لمغادرة أفغانستان

قالت السفارة الأميركية في كابل في إشعار نشرته على موقعها الإلكتروني، إن الولايات المتحدة حضت، اليوم الخميس، رعاياها على مغادرة أفغانستان على الفور باستخدام خيارات الرحلات الجوية المتاحة، وسط زحف «طالبان» المتسارع في أنحاء البلاد.

واستولى مقاتلو حركة «طالبان» على مدينة غزنة الاستراتيجية اليوم، وأصبحوا على مسافة 150 كيلومتراً فقط من العاصمة كابل. وهذا أحدث انتصار لمسلحي الحركة مع انسحاب القوات الأميركية من البلاد، مما ترك الحكومة الأفغانية تقاتل وحدها.

وقالت المذكرة المنشورة على الموقع الإلكتروني، «السفارة تحض مواطني الولايات المتحدة على مغادرة أفغانستان فوراً باستخدام خيارات الرحلات الجوية التجارية المتاحة»، مشيرة إلى أن قدرتها على تقديم الخدمات للمواطنين محدودة، حسب ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وأضافت المذكرة: «في ظل الأوضاع الأمنية وقلة عدد الموظفين، فإن قدرة السفارة على مساعدة المواطنين الأميركيين في أفغانستان محدودة للغاية حتى داخل كابل».

بدورها، حضت ألمانيا مواطنيها، اليوم الخميس، على مغادرة أفغانستان جواً بأسرع ما يمكن بسبب تدهور الوضع الأمني هناك.

وقالت وزارة الخارجية الألمانية على موقعها الإلكتروني، «نحث المواطنين الألمان على الأراضي (الأفغانية) على انتهاز الفرصة، ومغادرة البلاد في رحلات جوية مقررة بأسرع ما يمكن».

وكانت وزيرة الدفاع الألمانية قد رفضت، الإثنين الماضي، دعوات لإعادة جنود بلادها لأفغانستان بعد أن تمكن مسلحو حركة «طالبان» من السيطرة على مدينة قندوز، حيث تتمركز القوات الألمانية منذ عقد.

ولدى ألمانيا ثاني أكبر قوة عسكرية في أفغانستان بعد الولايات المتحدة وفقدت جنوداً في معارك في قندوز أكثر من أي مكان آخر في العالم منذ الحرب العالمية الثانية.

المصدر: الشرق الأوسط