وكالة الطاقة الذرية: إيران تعجل بالتخصيب إلى قرب درجة صنع الأسلحة

وكالة الطاقة الذرية: إيران تعجل بالتخصيب إلى قرب درجة صنع الأسلحة

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، اليوم (الثلاثاء)، في تقرير اطلعت عليه وكالة «رويترز» للأنباء، إن إيران عجلت بتخصيب اليورانيوم إلى مستوى قريب من الدرجة اللازمة لصنع سلاح نووي، في تحرك يزيد التوتر مع الغرب مع سعي كلا الجانبين إلى استئناف المحادثات الهادفة لإحياء الاتفاق النووي الإيراني.
وزادت إيران نسبة نقاء تخصيب اليورانيوم إلى 60 في المائة من 20 في المائة خلال أبريل (نيسان) الماضي رداً على انفجار في موقعها «نطنز» وانقطاع الكهرباء فيه مما أضر بالإنتاج في محطتها الرئيسية للتخصيب تحت الأرض هناك.
وتحمل إيران إسرائيل مسؤولية الهجوم. وتبلغ نسبة النقاء اللازمة لصنع سلاح نووي 90 في المائة.
وكانت الوكالة التابعة للأمم المتحدة ذكرت في مايو (أيار) الماضي أن إيران تستخدم مجموعة واحدة من أجهزة الطرد المركزي المتطورة لتخصيب اليورانيوم حتى 60 في المائة بمحطتها التجريبية للتخصيب بموقع فوق الأرض في «نطنز». وأبلغت وكالة الطاقة الذرية الدول الأعضاء فيها اليوم الثلاثاء بأن إيران تستخدم حاليا مجموعة ثانية لذلك الغرض أيضاً.
وأفاد تقرير «الوكالة» بأن إيران كانت تستخدم 164 جهاز طرد مركزي من طراز «آي آر6» لتخصيب اليورانيوم لنسبة نقاء تصل إلى 60 في المائة، لكنها الآن تستخدم هذه المجموعة ومجموعة أخرى مكونة من 153 جهازاً من طراز «آي آر4» لتحقيق ذلك الهدف.
وهذه هي أحدث خطوة من خطوات عديدة تنتهك من خلالها إيران القيود المفروضة عليها بموجب الاتفاق النووي لعام 2015، والذي حدد 3.67 في المائة نسبة قصوى يمكن أن تصل إليها إيران فيما يتعلق بتخصيب اليورانيوم. وحذرت الولايات المتحدة والحلفاء الأوروبيون من أن خطوات من هذا القبيل تهدد المحادثات الرامية لإحياء الاتفاق، والمعلقة حالياً.
وقالت «وكالة الطاقة الذرية»، أمس (الاثنين)، إن إيران أحرزت تقدماً في عملها على تخصيب معدن اليورانيوم رغم اعتراضات القوى الغربية؛ إذ تقول إنه لا يوجد استخدام مدني موثوق به لهذا العمل. ويمكن استخدام معدن اليورانيوم لإنتاج المادة الأساسية لصنع قنبلة نووية، لكن إيران تقول إن أهدافها سلمية وإنها تطور وقود مفاعل نووي.

المصدر: الشرق الأوسط