“أزمة مشتعلة” بين روسيا والتشيك.. وتبادل طرد دبلوماسيين

“أزمة مشتعلة” بين روسيا والتشيك.. وتبادل طرد دبلوماسيين

 

أعلنت روسيا، الأحد، أن 20 موظفا في السفارة التشيكية في موسكو باتوا يعتبرون أشخاصا “غير مرغوب فيهم” ويجب عليهم مغادرة البلاد مع نهاية يوم الاثنين 19 أبريل.

جاء الإعلان من وزارة الشؤون الخارجية إثر استدعاء السفير التشيكي في موسكو فيتيسلاف بيفونكا. وتوعدت روسيا في وقت سابق الأحد باتخاذ تدابير مضادة بعد طرد تشيكيا 18 دبلوماسيا روسيا اتهمتهم بالتجسّس.

وأوضح البيان “تم استدعاء سفير جمهورية تشيكيا وأبلغناه بحزم احتجاجنا بعد التصرف العدائي للسلطات التشيكية حيال موظفي البعثة الدبلوماسية الروسية في براغ”.

وأضاف البيان “أبلغ بيفونكا أن 20 موظفا في سفارة تشيكيا في موسكو اعتبروا أشخاصا غير مرغوب فيهم وعليهم مغادرة أراضينا قبل نهاية يوم 19 أبريل 2021”.

وكانت السلطات التشيكية أعلنت السبت طرد 18 دبلوماسيا روسيا ضالعين بحسب الاستخبارات التشيكية في تخريب مخزن ذخائر أسفر عن سقوط قتيلين العام 2014.

وقالت الشرطة التشيكية كذلك إنها تبحث عن روسيين اثنين ضالعين في هذا الانفجار تتطابق هويتيهما مع المشتبه بهما في محاولة تسميم سيرغي سكريبال في سالزبوري ببريطانيا العام 2018 بغاز نوفيتشوك، هما ألكسندر بيتروف وروسلان بوشيروف.

ورأت موسكو أنه “لا يمكننا إلا أن نرى فيها (هذه القضية) أثرا للولايات المتحدة”.

ورأت وزارة الخارجية الروسية، الأحد، أنه “في محاولة لإرضاء الولايات المتحدة في سياق العقوبات الأميركية الأخيرة على روسيا، تجاوزت السلطات التشيكية حتى أسيادها في الخارج في هذا الصدد”.

وخلال الأسبوع الراهن، أعلنت الولايات المتحدة فرض عقوبات وطرد 10 دبلوماسيين روس ردا على ما اعتبرته واشنطن تدخلات روسية في الانتخابات الأميركية وهجوم إلكتروني واسع النطاق ونشاطات مناهضة أخرى.

المصدر: سكاي نيوز عربية