إبراهيموفيتش.. النبأ الحزين يتأكد

إبراهيموفيتش.. النبأ الحزين يتأكد

 

بعد أيام من التكهنات تأكدت حاجة المهاجم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش لفترة علاج طويلة لركبته اليسرى المصابة تمتد حتى 6 أسابيع، مما سيحرمه المشاركة في كأس أوروبا، بحسب ما أعلن ناديه الإيطالي ميلان، السبت.

وكان زلاتان إبراهيموفيتش، 39 عاما، تعرّض لإصابة بركبته قبل أسبوع، قبل أن تظهر الفحوص الطبية حاجته “لعلاج واق لمدة ستة أسابيع”.

وأكد الاتحاد السويدي نبأ غياب “إبرا” عن نهائيات “اليورو” بسبب الإصابة، وقال المدرب ياني أندرسون في بيان: “تحدثت مع زلاتان وللأسف أبلغني ان الإصابة ستمنعه من المشاركة.. بالطبع هذا خبر محزن، خصوصا لزلاتان، لكن أيضا بالنسبة لنا”.

وقرر المهاجم المخضرم العودة عن اعتزاله الدولي في مارس الماضي، بعد خمس سنوات من ابتعاده عن المنتخب الإسكندنافي.

وتفتتح السويد مشوارها في البطولة القارية في 14 يونيو ضد إسبانيا، قبل أن تلعب ضد سلوفاكيا وبولندا في دور المجموعات.

وأمام المدربين حتى 1 يونيو لتقديم لوائحهم من 26 لاعبا لكل منتخب، وبعد هذه المهلة، بمقدورهم تبديل أي لاعب بحال إصابته أو تعرضه لمرض شديد، قبل المباراة الأولى.

وأصيب إبراهيموفيتش الأحد الماضي خلال اللقاء الذي فاز به ميلان على غريمه يوفنتوس 3-صفر في معقل الأخير ضمن المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الإيطالي، وترك الملعب في الشوط الثاني إثر احتكاك مع المدافع الهولندي ماتيس دي ليخت.

وكان “إبرا” قد جدد عقده للتو مع ميلان لموسم اضافي حتى يونيو 2022.

وأظهر التلفزيون الإيطالي صورا لابراهيموفيتش في نهاية المباراة واقفا على حافة الملعب وقد ضمد ركبته اليسرى محتفلا بفوز “روسونيري” الكبير على “السيدة العجوز”.

وخاض إبرا مباراته الأولى مع منتخب السويد الأول عام 2001، أي قبل 20 عاما بالتمام والكمال، وشارك إجمالا في 118 مباراة، أحرز خلالها 62 هدفا.

المصدر: سكاي نيوز عربية