بوتين يتهم بولندا بالتواطؤ مع هتلر

بوتين يتهم بولندا بالتواطؤ مع هتلر

يخشى نشطاء الحراك الشعبي في الجزائر أن يسير اللواء سعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش بالنيابة، على نهج سلفه الفريق قايد صالح، وذلك بالتضييق على مساحات التظاهر، واعتقال مزيد من المتظاهرين.

وعرف شنقريحة بالشدة في الجيش خلال فترة قيادته «الناحية العسكرية الثالثة» (جنوبي غرب)، القريبة من الحدود مع المغرب، حيث قاد عمليات كثيرة ضد المخدرات ولمحاربة الإرهاب. وبعدها عيّن قائداً للقوات البرية، وهو منصب تولاه أغلب قادة أركان الجيش في مساراتهم داخل الجيش.

ولا يعرف الشيء الكثير عن شخصية شنقريحة لا داخل الجيش ولا خارجه. ويقول عنه بعض المقربين منه إنه كان من «رجال قايد صالح الأوفياء»، وإنه وقف سنداً له في «عملية تطهير الجيش من رموز الفساد»، وذلك بسجن وملاحقة قادة عسكريين بارزين بتهم فساد.

ورجح مراقبون أن يتم تثبيته في منصب من طرف الرئيس الجديد عبد المجيد تبون، الذي يعد وزير الدفاع والقائد الأعلى للقوات المسلحة، بحسب الدستور. ولد سعيد شنقريحة في أغسطس (آب) عام 1945 في مدينة القنطرة بولاية بسكرة، في جنوب شرقي الجزائر. وأبرز ما يعرف عن رئيس الأركان المؤقت، أنه قضى أغلب سنوات خدمته قائداً ميدانياً في غرب وجنوب الجزائر.

تخصص سعيد في المدفعية والتكتيك الحربي والاجتياح والاقتحام. كما تخرج في السبعينات من الأكاديمية الحربية الروسية «فوروشيلف» بالاتحاد السوفياتي. وشارك في حرب 1967 وحرب 1973 العربيتين ضد إسرائيل. وفي عام 2003 رُقّي إلى رتبة لواء، ثم قائداً للناحية العسكرية الثالثة على الحدود المغربية في سنة 2004، حيث أشرف على إعداد استراتيجية تأمين الحدود الشاسعة على مسافة تفوق ألف كيلومتر، في الجهة الجنوبية الغربية للبلاد. وفي 20 سبتمبر (أيلول) 2018، عُيّنَ قائداً للقوات البرية خلفاً للجنرال اللواء أحسين طافر. كما تولى مناصب عدة في مواقع ميدانية غرب الجزائر، كلها ضمن صفوف القوات البرية، أبرزها قائد كتيبة دبابات القتال في لواء مدرع بالناحية العسكرية الثالثة، ورئيس أركان لواء مدرع بالناحية العسكرية الثالثة، وقائد لواء مدرع بالناحية العسكرية الثالثة، ورئيس أركان فرقة مدرعة بالناحية العسكرية الخامسة. بالإضافة إلى تقلد منصب قائد المدرسة التطبيقية لسلاح المدرعات بالناحية العسكرية الخامسة، وقائد فرقة مدرعة بالناحية العسكرية الثانية، ونائب قائد الناحية العسكرية الثالثة، وقائد الناحية العسكرية الثالثة. وقد حصل على رتبة عميد عام 1998، ثم رتبة لواء في عام 2003، تبعتها فترة من الجمود لمدة 15 عاماً.

في سبتمبر عام 2018، عُيّن شنقريحة قائداً للقوات البرية الجزائرية، مثل سلفه أحمد قايد صالح الذي شغل المنصب نفسه قبل توليه رئاسة الأركان بين عامي 2004 و2006.

علاوة على هذه المناصب الرفيعة، حصل شنقريحة على عدد من الأوسمة والتكريمات العسكرية، من بينها «وسام الجيش الوطني الشعبي من الشارة الثالثة»، و«وسام مشاركة الجيش الوطني الشعبي في حروب 1967 – 1973»، و«وسام الاستحقاق العسكري». وهو متزوج وله 6 أبناء.

المصدر: الشرق الأوسط