لبنان يقدم عرضاً جديداً لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل

لبنان يقدم عرضاً جديداً لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل

قدّم لبنان، اليوم الثلاثاء، للوسيط الأميركي آموس هوكشتاين عرضاً جديداً لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، وفق ما قال مسؤول لبناني لوكالة الصحافة الفرنسية، يستثني حقل كاريش الذي اعتبرت بيروت في وقت سابق أن أجزاء منه تقع في منطقة متنازع عليها.

ودعت السلطات اللبنانية مطلع الأسبوع الماضي هوكشتاين للمجيء الى بيروت للبحث في استكمال مفاوضات ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، وذلك غداة وصول سفينة إنتاج وتخزين على مقربة من حقل كاريش تمهيداً لاستخراج الغاز منه، علماً أن إسرائيل تقول إن حقل كاريش يقع في المنطقة الاقتصادية الخالصة التابعة لها.

وتوقّفت المفاوضات التي انطلقت بين الطرفين عام 2020 بوساطة أميركية في مايو (أيار) من العام الماضي بسبب خلافات حول مساحة المنطقة المتنازع عليها.

وكان من المفترض أن تقتصر المحادثات لدى انطلاقها على مساحة بحرية تقدّر بـ860 كيلومتراً مربعاً تُعرف حدودها بالخط 23، بناء على خريطة أرسلها لبنان عام 2011 إلى الأمم المتحدة. لكن لبنان اعتبر لاحقاً أن الخريطة استندت الى تقديرات خاطئة، وطالب بالبحث في مساحة 1430 كيلومتراً مربعة إضافية تشمل أجزاء من حقل كاريش وتُعرف بالخط 29.

وقال المسؤول المواكب للاجتماعات التي عقدها هوكشتاين في بيروت منذ وصوله الإثنين: «اقترحنا زيادة المساحة البحرية من 860 كيلومتراً مربعاً إلى حوالى 1200». وتشمل هذه المساحة حقل قانا الذي يمر به الخط 23، بينما تستثني حقل كاريش. وأضاف: «نحن بالأساس نريد حقل قانا كاملاً، وهذا يؤدي إلى تعديل الخط 23».

ويعني هذا عمليا تراجع لبنان عن مطلبه الأخير من دون العودة الى الموقف الأساسي، إذ يقع حقل قانا في منطقة يتقاطع فيها الخط 23 مع الخط الرقم 1، وهو الخط الذي أودعته إسرائيل الأمم المتحدة، ويمتد بعض الشيء أبعد من الخط 23.

وسيحمل هوكشتاين الصيغة الجديدة إلى إسرائيل، فإذا وافق الجانب الإسرائيلي على الاقتراح الجديد، من المفترض أن يُصار الى استئناف التفاوض، وفق المصدر ذاته.

وتمنّى رئيس الجمهورية ميشال عون إثر لقائه هوكشتاين على الأخير «العودة سريعاً إلى لبنان ومعه الجواب من الجانب الإسرائيلي».

وشملت زيارة هوكشتاين لقاءات مع مسؤولين آخرين بينهم رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي ورئيس مجلس النواب نبيه بري وقائد الجيش العماد جوزف عون.

وكان مسؤولون لبنانيون قد أكدوا أن أي نشاط إسرائيلي في المناطق البحرية المتنازع عليها يشكل «استفزازاً» و«عملاً عدوانياً».

في المقابل، حضّت إسرائيل على تسريع المفاوضات، معتبرة أن حقل كاريش «من الأصول الاستراتيجية للدولة العبرية».

المصدر: الشرق الأوسط