«مايكروسوفت» تتيح لموظفيها العمل من المنزل بصورة دائمة

«مايكروسوفت» تتيح لموظفيها العمل من المنزل بصورة دائمة

تنضم «مايكروسوفت» إلى حركة انطلقت بزخم أخيراً في قطاع التكنولوجيا، مع شركات بينها «فيسبوك»، باتت تسمح لموظفيها بالعمل بصورة دائمة من المنزل.
وكانت «مايكروسوفت» قد قررت السماح لموظفيها بالعمل من المنزل بصورة دائمة؛ لكن مع اشتراط تخلي الأشخاص الذين يختارون ذلك عن المساحة المخصصة لهم في مقر الشركة الأميركية العملاقة، وفق معلومات صحافية أكدتها المجموعة.
وبينما لا يزال القسم الأكبر من موظفي «مايكروسوفت» يعملون في المنزل بسبب جائحة «كوفيد- 19»، أصدرت المجموعة العملاقة في قطاع المعلوماتية توصيات داخلية بشأن «مكان العمل الهجين» للسماح بمرونة أكبر مع إعادة فتح مكاتبها في الولايات المتحدة، وفق ما ذكر موقع «ذي فيرج» الذي اطلع على المذكرة.
وأكدت المجموعة التي شارك بيل غيتس في تأسيسها لوكالة الصحافة الفرنسية، أنها «نشرت توصيات داخلية هذا الأسبوع تتضمن خطوطاً عريضة لتقديم خيارات لموظفينا لكي يخططوا مسبقاً للحظة التي سنتمكن فيها من العودة إلى العمل بأمان».
وقال ناطق باسم المجموعة: «هدفنا هو تطوير طريقة عملنا على مر الزمن. نموذجنا الهجين يعطي مرونة، ويتيح لبعض الموظفين الاستمرار في العمل من المنزل، بينما سيعود آخرون إلى مواقع العمل التابعة لـ(مايكروسوفت)». وفي 30 يونيو (حزيران)؛ بلغ عدد موظفي «مايكروسوفت» 163 ألف شخص، بينهم 96 ألفاً في الولايات المتحدة.
وأشار موقع «ذي فيرج» المتخصص في أخبار شركات التكنولوجيا، إلى أن «(مايكروسوفت) ستسمح للموظفين بالعمل بحرية من المنزل لفترة تقل عن 50 في المائة من أسبوع العمل، أو للمديرين الموافقة على عمل هؤلاء من المنزل بصورة دائمة».
وقالت مديرة شؤون الموارد البشرية لدى «مايكروسوفت» كاثلين هوغان، في تصريحات أوردتها المذكرة المرسلة إلى الموظفين، إن «جائحة (كوفيد- 19) وضعتنا جميعاً أمام تحدي التفكير والعيش والعمل وفق آليات جديدة». وأضافت: «سنعطي مرونة بأكبر قدر ممكن لملاءمة أنماط العمل الفردية، مع إيجاد توازن مع حاجات الشركة، والحرص على عيش ثقافتنا» في الشركة.
غير أن بعض الوظائف لن تكون متاحة للعمل الدائم من المنزل، بما يشمل تلك التي تستلزم الولوج إلى مختبرات البحوث بشأن البرمجيات، ودخول مراكز البيانات، أو تدريب الموظفين. وأوضح ناطق باسم المجموعة: «ليس هناك حل شامل في هذا الموضوع؛ نظراً إلى تنوع الأدوار ومتطلبات العمل والحاجات التجارية الموجودة لدينا في (مايكروسوفت)».

المصدر: الشرق الأوسط