محام روسي دافع عن منظمات نافالتي يفرّ من بلاده

محام روسي دافع عن منظمات نافالتي يفرّ من بلاده

أعلن محام روسي دافع عن منظمات المعارض أليكسي نافالني، اليوم الثلاثاء، أنه غادر روسيا، لينضمّ بذلك إلى قافلة منتقدي الكرملين الذين أُرغموا على الإقامة في المنفى في مواجهة ضغوط السلطات.
وأوضح إيفان بافلوف (50 عاماً) أنه اختار الرحيل لأن العمل «أصبح مستحيلاً»، بحسب ما كتب في منشور على «تلغرام»، أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.
وكان بافلوف المستهدف بملاحقات قضائية، ممنوعاً منذ أربعة أشهر من استخدام كل وسائل التواصل، بما فيها الانترنت والهاتف المحمول. وكتب أن «الأمر الوحيد الذي لم يمنعوني عنه، كان احتمال مغادرة البلاد»، مشيراً إلى أنه أصبح حالياً في جورجيا بالقوقاز، حيث لديه أقرباء.
في الربيع الماضي، دافع بافلوف وفريقه عن منظمات المعارض المسجون أليكسي نافالني المتهمة بالتطرّف والتي تم حظرها في يونيو (حزيران) بعد محاكمة.
وأواخر أبريل (نيسان)، وُجّهت إلى المحامي تهمة كشف معلومات مرتبطة بقضية خيانة عظمى تستهدف صحافيا سابقا انتقل للعمل مع وكالة الفضاء الروسية يُدعى إيفان سوفرونوف.
وكان المحامي يواجه من حيث المبدأ، عقوبة السجن ثلاثة أشهر لهذا الجرم. إلا أنه أكد، الثلاثاء، أنه تلقى تحذيراً من أنه قد يكون مستهدفاً بـ«سيناريو أكثر وحشية، مع اعتقال فوري».
وقال بافلوف «حتى لو أنني مرغم على العيش موقتاً في الخارج، أربط حاضري ومستقبلي بروسيا».
ومنذ توقيف المعارض نافالني في يناير (كانون الثاني) والحكم عليه بالسجن عامين ونصف عام، كثفت السلطات الضغوط على داعميه، ما دفع عدداً كبيراً من حلفائه الى الفرار من البلاد.

المصدر: الشرق الأوسط