مسلحون يخطفون ثلاثة إيطاليين وتوغولياً في مالي

مسلحون يخطفون ثلاثة إيطاليين وتوغولياً في مالي

خطف «مسلحون» ثلاثة إيطاليين ومواطناً توغولياً مساء أول من أمس، في جنوب شرقي مالي، وفق ما أفاد مسؤول محلي وثلاثة مصادر أمنيّة مالية وكالة الصحافة الفرنسية أمس.
وصرح مصدر أمني مالي لوكالة الصحافة الفرنسية، بأن «مسلحين خطفوا ثلاثة مواطنين إيطاليين وتوغولياً ليلة أول من أمس». وأوضح المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن الحادثة وقعت بمنطقة سينسينا. وأضاف: «إنهم رجال دين. نبذل قصارى جهدنا للإفراج عنهم، ونجري اتصالات دبلوماسية». من جهته، أعلن مسؤول محلي بمنطقة كوتيالا طلب عدم الكشف عن هويته، أن «مسلّحين على متن مركبة خطفوا ثلاثة مواطنين إيطاليين وتوغولياً على بعد نحو عشرة كيلومترات من كوتيالا». وبحسب هذا المسؤول، خُطف «إيطاليان وطفل» ومواطن توغولي ينتمون جميعاً إلى جماعة شهود يهوه. وتشهد مالي منذ 2012 أزمة أمنية لم يسمح انتشار القوات الأجنبية بحلها. وقد شهدت انقلابين عسكريين منذ أغسطس (آب) 2020.
واندلعت أعمال العنف الجهادية في الشمال قبل أن تتّسع رقعتها إلى وسط البلد وجنوبه، ويتعقّد النزاع مع مشاركة ميليشيات محلية وعصابات إجرامية فيه. وأودى النزاع بالآلاف من مدنيين ومقاتلين. وبات وسط مالي إحدى النقاط الساخنة في الأزمة التي تعصف بمنطقة الساحل. وتعاني مالي وغيرها من تلك الدول حالة من التوتر الأمني «وسط انتشار للجماعات الإرهابية».
وكان أوليفييه دوبوا، الصحافي الفرنسي المستقل البالغ 47 عاماً ويعيش ويعمل في مالي منذ 2015، أعلن بنفسه أنه خطف، وذلك في تسجيل فيديو نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي في الخامس من مايو (أيار) 2021. وأوضح أنه خطف في الثامن من أبريل (نيسان) 2021 في غاو بشمال مالي من قبل جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين» أكبر تحالف جهادي بمنطقة الساحل مرتبط بتنظيم القاعدة. وشهدت منطقة غرب أفريقيا انقلابات عسكرية متتالية في مالي (أغسطس 2020 ومايو 2021)، وفي غينيا (سبتمبر/ أيلول 2021)، وفي بوركينا فاسو (يناير/ كانون الثاني 2022).

المصدر: الشرق الأوسط