مصر: 11 قتيلاً وعشرات الجرحى بثالث حادث قطار خلال شهر

مصر: 11 قتيلاً وعشرات الجرحى بثالث حادث قطار خلال شهر

للمرة الثالثة خلال شهر واحد، شهدت مصر، أمس، حادثاً جديداً لقطار، بعد أن خرجت 4 عربات عن القضبان، مخلفة 11 قتيلاً ونحو مائة جريح، بحسب وزارة الصحة.
وبحسب إفادات حكومية رسمية، أمس، فإن قطار (القاهرة – المنصورة) خرج عن القضبان لدى مروره بمدينة طوخ بمحافظة القليوبية (دلتا مصر)، ما أدى إلى انقلاب عدد من العربات، ووقوع مصابين.
ويأتي الحادث بعد أقل من شهر على تصادم قطارين في مدينة طهطا بمحافظة سوهاج (365 كيلومتراً جنوب القاهرة)، في 26 مارس (آذار) الماضي، أسفر عن مقتل 20 شخصاً، وإصابة نحو مائتين آخرين. كما وقع حادث آخر، يوم الخميس الماضي، في خط قطار منيا القمح بمحافظة الشرقية (دلتا مصر)، أسفر عن إصابة 14 شخصاً.وأعلنت «الهيئة القومية لسكك حديد مصر»، أمس، أنه في أثناء مرور القطار رقم 949 – 3209 السياحي المتجه من القاهرة إلى المنصورة، وفي تمام الثانية إلا الربع ظهراً بتوقيت القاهرة «سقطت 4 عربات من القطار بمدخل محطة سندنهور».
وخلف الحادث تأهباً رسمياً واسعاً، إذ أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي «تشكيل لجنة تضم في عضويتها هيئة الرقابة الإدارية، والهيئة الهندسية للقوات المسلحة، والكلية الفنية العسكرية، وكليات الهندسة، للوقوف على أسباب الحادث، على أن تجري موافاة رئيس الجمهورية بتقرير مفصل في هذا الشأن». كما بدأ فريق من النيابة العامة معاينة موقع الحادث.
وحكومياً، انتقل وزير النقل، كامل الوزير، إلى موقع الحادث، وقال إنه «لن يتهرب من المسؤولية»، مضيفاً في تصريحات لوسائل إعلام محلية مصرية: «نعمل ليلاً ونهاراً لتطوير منظومة السكة الحديد لتقديم خدمات مميزة لجمهور الركاب المسافرين».
وأعلن كذلك رئيس مجلس الوزراء، مصطفى مدبولي، تكليف وزيري التعليم العالي والصحة بتفقد المستشفيات التي جرى نقل مصابي الحادث إليها، مؤكداً تقديم كامل الخدمات الصحية اللازمة للمصابين، فيما جرى تكليف وزيرة التضامن الاجتماعي بسرعة صرف التعويضات للمتضررين من الحادث.
وعلى الصعيد الطبي، أعلنت وزارة الصحة والسكان عن مشاركة 58 سيارة إسعاف في نقل 97 شخصاً إلى مستشفيات قريبة من موقع الحادث، وأنه «تم رفع درجة الاستعداد للقصوى بجميع مستشفيات محافظة القليوبية».
وأفادت كذلك وزيرة الصحة، هالة زايد، بأن «جميع المصابين يتلقون العلاج والرعاية الطبية اللازمة، وأن معظم الإصابات تراوحت بين كسور وجروح قطعية وسحجات بأماكن متفرقة بالجسد، بينما تقرر نقل 3 مصابين يحتاجون إلى تدخلات جراحية دقيقة إلى مستشفى معهد ناصر بالقاهرة لتلقي الرعاية الطبية اللازمة».
وتمثل قضية إصلاح منظومة السكك الحديدية تحدياً كبيراً للحكومات المتعاقبة في مصر. وفي تصريحات قبل الحادث صباح أمس، قال المهندس أشرف رسلان رئيس هيئة السكة الحديد إن الهيئة تعتزم «إنهاء مشروعات تطوير نظم الإشارات الجاري تنفيذها حالياً بنهاية العام الحالي». وأظهرت تحقيقات النيابة في حادث تصادم القطارين بمحافظة سوهاج الذي خلف 20 قتيلاً مخالفات عدة، ووجهت السلطات القضائية اتهامات لموظفين وسائقين في قطاع السكك الحديدية، تتضمن «التزوير» و«تعاطي المخدرات» و«الإهمال».
وأعلنت النيابة العامة كذلك، أول من أمس، عن نتائج أولية للتحقيقات في حادث قطار بمنيا القمح، وتوصلت إلى تجاوز السائق وناظر المحطة للمناطق الواجب «تهدئة السرعة» فيها. وضبطت نموذجاً للإخطار بالعلم بالسرعات المقررة الملزمة موقعاً عليه بتوقيعات منسوبة إلى «مساعد سائق القطار» و«ناظر المحطة» اللذين أكدا عدم توقيعهما، وأثبت تقرير «التزييف والتزوير بمصلحة الطب الشرعي» عدم صحة التوقيعات المنسوبة إليهما».

المصدر: الشرق الأوسط