موسم العمرة في رمضان: 4 مراكز استقبال و20 معتمراً في كل حافلة

موسم العمرة في رمضان: 4 مراكز استقبال و20 معتمراً في كل حافلة

كشف الدكتور عبد الفتاح مشاط نائب وزير الحج والعمرة السعودي عن استراتيجية الوزارة المزمع تطبيقها، خلال موسم رمضان المبارك للعام الحالي، التي تعتمد على جملة من الإجراءات، في مقدمتها مضاعفة أعداد العاملين، مع ت

حديد 4 محطات لاستقبال المعتمرين والزوار على مداخل مكة، ونشر قرابة 700 حافلة لنقل المعتمرين.
وقال مشاط، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن وزارة الحج وضعت استراتيجيتها للتعامل مع القادمين للعمرة والصلاة في شهر رمضان، التي يكون احتمالية تزايدهم في هذه الفترة إلى المنطقة المركزي، وتحديداً إلى الحرم المكي والمسجد النبوي.
وتابع نائب وزير الحج أن الوزارة وضعت جميع الاستعدادات لاستقبال المزيد من المعتمرين، وأن المعتمرين ملزمون بإبراز تطبيق «اعتمرنا»، والمرتبط مع تطبيق «توكلنا»، للتأكد من وجود تصريح ساري المفعول، قبل قدومه إلى مكة المكرمة.
وقال مشاط إن الوزارة وضعت خطة استباقية تشمل العديد من الآليات التي تساعد وتساهم على إدارة الأعداد الراغبة في أداء العمرة أو الصلاة في المسجد النبوي، مشيراً إلى أن هذه الآليات تشمل وضع أربع محطات ومراكز استقبال للحافلات للمعتمرين والمصلين، ونقلهم مباشرة من خارج المنطقة المركزية إلى داخل المنطقة.
وأضاف مشاط أنه، وبحسب الخطة، تم توزيع فرق عمل، على مدار الساعة على مداخل مكة المكرمة، مشدداً على أن هذه الاستراتيجية الاستباقية يستمر فيها ما جرى عمله في الأشهر الماضية، وتحديداً في المرحلة الثالثة «العودة بالتدرج للعمرة الآمنة»، لافتاً إلى أن هذه الاستعدادات المسبقة ستكون جاهزة للتطبيق خلال اليومين المقبلين.
ولفت النائب إلى أن جميع العاملين في قطاع خدمة ضيوف الرحمن، حصلوا على لقاح المضاد لفيروس «كورونا»، ما يمكّنهم من تأدية واجبهم بكل أمان، مع مضاعفة أعداد القائمين على خدمة المعتمرين؛ بهدف تسهيل إرشاد القادمين إلى مكة المكرمة، وتوعيتهم أثناء وجودهم لتأدية العمرة.
وحول إذا ما كان هناك اختلاف في الإجراءات، أكد مشاط أن جميع الإجراءات تعتمد على تطبيق الاحترازات والإجراءات الوقائية الصادرة من قبل وزارة الصحة، التي منها ما يطبق أثناء نقل المعتمرين في الحافلات؛ إذ حدد أعداد الركاب في كل حافلة بنحو 20 راكباً، وذلك لتطبيق إجراءات التباعد وفقاً للبروتوكولات الصحية، وتابع: «يجري التأكيد على القائد الصحي الذي يرافق المجموعات، وتحديداً الذي يرافق معتمري الخارج، بضرورة متابعة هذه الإجراءات»، مشيراً إلى أن جميع الحافلات التي تنقل المعتمرين من وإلى مكة المكرمة تخضع لعملية التعقيم من قبل إحدى الشركات المتخصصة في ذلك، ويشمل هذا التعقيم مناطق الوصل ومناطق المغادرة، وكذلك مركز الاستقبال.
وعن البروتوكولات الصحية، قال الدكتور مشاط إن فترة شهر رمضان المبارك ستكون أكثر صرامة في تطبيق الإرشادات، وإن وزارة الحج والعمرة وضعت فريقاً متخصصاً لضمان الجودة في متابعة هذه الإجراءات، التي سيجري تنفيذها بدقة عالية.
وحول فترة بقاء المعتمرين في الحرم، قال مشاط إن فترة بقاء المتعمر في الحرم المكي تختلف في شهر رمضان عن باقي الأيام الماضية، لطبيعة وجود الصلوات الخمس، ووجود مَن يرغب الإفطار في الحرم، وهي إجراءات يجري ترتيبها من قبل رئاسة الحرمين الشريفين.

المصدر: الشرق الأوسط