نيجيريا: مسلحون يخطفون 150 تلميذاً من مدرستهم الداخلية

نيجيريا: مسلحون يخطفون 150 تلميذاً من مدرستهم الداخلية

قالت أم وموظف إداري لـ«رويترز»، أمس، إن نحو 150 طفلاً فقدوا بعدما هاجم مسلحون مدرسة بولاية كادونا في شمال غربي نيجيريا. وقالت الشرطة إن مسلحين هاجموا مدرسة بيثيل بابتيست الثانوية في جنوب ولاية كادونا خلال الليل، بعد أن قاموا بإطلاق النار بشكل عشوائي. وجاء في بيان للشرطة: «تغلبوا على حراس الأمن في المدرسة واقتحموا مهجع التلاميذ حيث خطفوا عدداً غير محدد منهم واقتادوهم إلى الغابة». وأضاف البيان أنه جرى إنقاذ 26 شخصاً بينهم معلمة. وقال القس جون هاياب وهو من مؤسسي المدرسة لـ«رويترز»، إن نحو 25 تلميذاً تمكنوا من الهرب بينما لا يزال باقي التلاميذ في عداد المفقودين. ووفقاً للقس الذي تمكن ابنه البالغ من العمر 17 عاماً من الهرب، تضم المدرسة الداخلية نحو 180 تلميذاً كانوا على وشك أداء امتحاناتهم. واعتاد مسلحون خطف تلاميذ للحصول على فدى في شمال غربي نيجيريا، لا سيما في ولاية كادونا. وخطف المسلحون نحو ألف شخص من مدارس منذ ديسمبر (كانون الأول) العام الماضي، لا يزال 150 منهم مفقودين. ويستهدف الخاطفون كذلك الطرق والمساكن الخاصة وحتى المستشفيات. وفي الساعات الأولى من صباح الأحد، خطف مسلحون ستة أشخاص بينهم رضيع عمره عام من مستشفى في شمال كادونا. وكانت جماعة «بوكو حرام» وتنظيم «داعش» في غرب أفريقيا أول من نفذ عمليات خطف من المدارس في نيجيريا، لكن جماعات أخرى لم تتضح أجنداتها بعد، بدأت تلجأ لهذا الأسلوب.
والكلية أسستها الكنيسة المعمدانية في 1991 في قرية مرمارا بمنطقة شيكون، قرب عاصمة الولاية كادونا. وهجوم أمس (الاثنين)، هو رابع عملية خطف جماعي في كادونا منذ ديسمبر (كانون الأول) الماضي. وخطف قرابة ألف تلميذ في مختلف الولايات النيجيرية منذ ذلك الشهر. وأطلق سراح غالبيتهم بعد مفاوضات مع مسؤولين محليين، فيما لا يزال البعض محتجزين. في غضون ذلك، قالت الشرطة ومسؤولون في مستشفى، إن مسلحين اختطفوا ما يصل إلى ثمانية أشخاص من بينهم رضيع لممرضة عمره عام واحد من مسكن موظفي مستشفى في شمال غربي نيجيريا، بينما هاجم مسلحون آخرون في الوقت ذاته مركزاً قريباً للشرطة. وشهدت ولاية كادونا موجة من عمليات الاختطاف ينفذها مسلحون للحصول على فدية. وقالت مريم عبد الرازق وهي متحدثة باسم المستشفى لـ«رويترز»، إن الهجوم الذي وقع في الساعات الأولى من صباح أول من أمس، استمر نحو الساعة. وأضافت أن ستة أشخاص اختطفوا وهم ممرضتان إحداهما مع طفلها البالغ من العمر عاماً واحداً وفني معمل وحارس أمن وموظف آخر. وقالت الشرطة إن عدد الرهائن ثمانية. وقالت مريم: «حتى الآن لم يرد طلب فدية… لم نسمع من الخاطفين منذ الواقعة».
وفي باماكو قتل أربعة جنود على الأقل في مالي أول من أمس، إثر تعرض موكبهم في شمال شرقي البلاد على مقربة من الحدود مع موريتانيا لاعتداء «إرهابي»، بحسب بيان للمؤسسة العسكرية. وقال بيان نشر في مواقع التواصل الاجتماعي، إن «بعثة إدارية للقوات المسلحة المالية كانت متجهة إلى ليري تعرضت لاعتداء نحو الساعة 10.35 (بالتوقيتين المحلي والعالمي)، نفذته جماعة مسلحة إرهابية لم يتسنَّ تحديد هويتها بعد». وأضاف أن «البعثة المذكورة ردّت بقوة على الاعتداء»، موضحاً أن «الحصيلة غير النهائية تشمل أربعة قتلى من جانب القوات العسكرية المالية». وتعاني مالي من اضطرابات جمّة منذ تمرد جماعات انفصالية وأخرى جهادية عام 2012 في الشمال، ما أسفر عن مقتل الآلاف من المدنيين والعسكريين رغم المساندة التي وفرتها الأسرة الدولية لباماكو وتدخل قوات دولية وأفريقية وفرنسية. ووقّع الانفصاليون اتفاق سلام عام 2015، غير أن مالي لا تزال رازحة تحت ضغوط جماعات مرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش» إلى جانب أعمال عنف أهلية وانتشار شبكات الاتجار غير المشروع وتمدد العنف إلى بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين. وأعلنت فرنسا الجمعة، أنها ستستأنف عملياتها المشتركة مع القوات العسكرية المالية بعد تعليق التعاون الثنائي في مايو (أيار)، إثر ثاني انقلاب شهدته مالي في أقل من عام. وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعلن حديثاً اعتزام بلاده تخفيف التزاماتها بصورة تدريجية في منطقة الساحل الأفريقي. إلا أن وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي أوضحت الجمعة، أن هذا «التحول» لا يعني «مغادرة الساحل»، ولا أن فرنسا تتجه «لخفض عملياتها لمكافحة الإرهاب» في المنطقة.

المصدر: الشرق الأوسط